<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
مقالات

الإعلام رسالة سامية وحملها مسؤولية كبيرة جداً

عدن توداي- كتب: ناصر بن لزرق:
الإعلام رسالة سامية وحملها مسؤولية كبيرة جداً تتطلب من صاحبها أن يتحلى بالشجاعة والحصافة والصدق والإنسانية..
وقد وجدت الرسالة الإعلامية لمساعدة المظلوم والسعي إلى إنصافه أو المطالبة برد مظلوميته..
كذلك من مهمة الإعلام الجوهرية إسناد الشعب لإبداء رأيه، أو المطالبة بحقوقه، والوقوف ضد كل من يحاول أن يسلب الشعب حريته وتطلعاته..
الإعلام كما يعرف الجميع هي وسيلة لنقل الحدث كما هو دون تزييف أو تضليل أو تحريف، وإعطاء مساحة لإبداء الرأي كيفما كان وبأي صورة كانت..
وأنا طبعاً لست إعلامياً إطلاقاً، ولا أطمح بأن أكون ضمن مهنة المتاعب، حتى وإن كانت تجربتي طويلة في هذا المجال، لكنها في النهاية تظل تجربة فقط..
ومن الملاحظ في الساحة الإعلامية المحلية هناك الكثير والكثير ممن يتشبثون بالصفة الإعلامية، حتى وإن لم يكونوا قد وصلوا إليها أو حتى يستطيعوا الوصول إليها في يوم من الأيام.. فأغلب إعلاميي هذا الزمن أبلد من البلادة نفسها، لا يستطيعون التفريق بين مقال الرأي والخبر، وبين النقد والشتم، وبين الحدث والواقعة… وأشياء كثيرة جداً نصادفها يومياً من قبل صحفيي الغفلة.
وأعتقد أن هذا الزعيق والنواح ضد ما يؤسس له الانتقالي من إنشاء نقابة صحفيين أو لجنة تحضيرية مهما كان اسمها فهي تخص المجلس الانتقالي، ومن حقه أن يحدد من يريد، فهو حامل سياسي ومن حقه أن يختار من يريده ومن يناسب سياسته، هذا شأنه الداخلي.. فلماذا الحنق غير المبرر من إنشاء هذا الكيان المهني أو النقابي..؟!
فمن حق اي كيان سياسي يرى نفسه نداً للانتقالي أن يشمّر ساعده، والساحة السياسية تتسع للجميع.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى