<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
ساحة حرة

الهائل الجميل.. بقلم /عبدالسلام فارع

عدن توداي

عبد السلام فارع

خلال مسيرتي الإعلامية الممتدة على مدى خمسة عقود…
والوظيفية التي بلغت أحد الأجلين في العام. ٢٠٠٧ م تعرفت على عديد الشخوص والرموز وفي شتى المواقع ومختلف الصفات والتخصصات…

ومن ضمن ذلك رجال ورموز مجموعة الخير والعطاء مجموعة هائل سعيد أنعم…

والأقطاب الذين تعرفت عليهم في هذه المجموعة الوطنية العملاقة يمثلون ثلاثة أجيال متلاحقة جميعهم عند مستوى المسؤولية…

وجميعهم جديرون بحمل راية التفوق الاقتصادي والاستثماري على المستوى الوطني والإقليمي والدولي على حد سوى….

وحقيقة بأن كل واحد من اؤلئك الأقطاب كي ينصف ويسلط الضوء على سماته ومناقبه هو بحاجة الى كتاب شامل ومتكامل…

يضم كل محطاته العملية الخالدة والمتألقة كما هو الحال بالنسبة لنجم هذه الاطلالة دمث الأخلاق الحاج عبد الواسع هائل سعيد…

والذي عرفته عن قرب في جمهورية مصر العربية فأدهشني وأذهلني بكل ما يتمتع به من صفات نادرة وجميلة يصفها البعض بأنها امتداد جميل لوالده الراحل هائل سعيد أنعم….

فيما يصفها البعض الآخر بأنها تشبه الى حد كبير صفات شقيقه عبد الجبار هائل وكذا
شقيقه الراحل أحمد هائل سعيد…

وأنا هنا أتمنى من كل قلبي أن يأتي الجيلين الثاني والثالث مثل شوقي ونبيل وهشام وعبد الله عبد الجبار وباقي الكوكبة المتألقة وصولا الى أحمد شوقي وأقرانه…

امتدادا لمن سبقوهم من جيل العمالقة والمؤسسين وختاما دعوني أقول شعرا في الهائل الجميل عبد الواسع هائل سعيد وهاكم الحصيلة….

اصطفاك الله من كل البشر

كي تزيح الهم عنا والضجر

لو كتبنا عنك في الرمل والحجر؛؛

أو كتبنا عنك في أوراق الشجر

لن نفيك حقك يا خير من شكر؛؛

كم دحرت أمراض حاصرت الخطر

والقات قزمته وحاربت الضرر؛؛

واسع الأفكار في ريفنا والحضر؛؛؛

****************

هامش…
=====
في العام ٢٠٠٥ كنت قد نظمت قصيدة شعرية عن الهائل شوقي أحمد هائل سعيد..
نالت استحسان الكثيرين أهديتها له عبر لوحة ممتازة نفذها الصديق العزيز محمد علي شكري وألقتها ابنتي ربا في مناسبة خاصة بمؤسسة السعيد…
والقيتها في قاعة المنتزه؛؛؛؛

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار