<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
ساحة حرة

الرياضة في أماجل حقيبتها مفخخة بالهموم ووجدي دهمس يصرخ !

عدن توداي:  كتب/ الخضر البرهمي

كان رائعاً ذلك الشاب في خطاه وهو يتعامل مع هؤلاء الاشخاص الذين فرض عليه التعامل بحكمة ودهاء لتظل رحلته رحلة عطاء وإبداع ، وظل قوياً في صبره وهو يخطو بثبات ويعاود وعداً ويتلقى صمتاً ، وتجاهل لايطاق من تلك الآلسنة الخرساء ، نصف عقد من الزمن والكابتن وجدي عبدالله دهمس المدير الفني لمنتخب أماجل الموحد ، الذي يخوض غمار منافسات بطولة الناصر الرمضانية في نسختها الثالثة نبعاً لم ينضب قائداً وفارساً تحت أقدامه مربعات الملاعب بحشيشها وحصاها دون أن يمل أو ترهق كاهله الأعباء !

وفي لحظة كمندوزية مثيرة للفرح يصرخ الكابتن وجدي دهمس للذود عن كرامة الرياضة المهدورة في منطقة أماجل وإعلان التفوق في المحافل الخارجية بعد أن عجزت عن إعلان نفسها في عقر دارها ، شكراً لفرسان الذهب الذين هم قاب قوسين أو أدنى منه ، فقد زرعوا البسمة في نفوسنا وقدموا لنا هدية جميلة في زمن المنغصات المزعجة !

لسنا هنا بصدد تعدد مزايا هذا الشاب المكلوّم على رياضة المنطقة ، ولكن من يقف معه ، بدءاً من لملمته لهذا المنتخب ومروراً بوقفات خالد الجاهل وصالح الحقيري ووصولاً لرائعة الإعلامي المدلل احمد الحامدي ، كل هذه الابداعات جاءت في ظل شيخوخة رياضية مبكرة لمنتخبنا لم تبدأ صباها بعد حتى أضحت غير قادرة على حمل كرة واحدة بآيديها المرتعشتان !

وجدي دهمس خمس سنوات من العطاء والابداع صفقت له الأيدي وهتفت باسمه الحناجر وزغردت النسوة ، عصارة جهد قدم خلالها سنوات شبابه وكانت ارقاً وسهداً وقلقاً وتوتر اعصاب ، وأيد على قلوب ترتجف من أهله ، أم تخونها أدمعها وترتعش اناملها وزوجة لايوصف لها حال ، وكل هذا لم يشفع له قيد إنملة عند هؤلاء ، طوبى للفارس وجدي وترجله نحو آفاق أرحب يقدم من خلالها للطلائع التابعة عصارات التجربة ، وبشرى لنا كلنا في أماجل بالنجاح المتوقع والفوز بالكأس والمليون !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
Saúde e bem estar. Image source social media. Perfect click – photography learning institute.