<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
أخبار المحافظات

عضو المجلس الرئاسي الدكتور عبدالله العليمي يطمئن على محافظ تعز ويشيد بالزيارات العسكرية لوزير الدفاع ورئيس الأركان

تعز(عدن توداي)خاص

اطمأن عضو مجلس القيادة الرئاسي الدكتور عبدالله العليمي، اليوم، خلال اتصال هاتفي، على سلامة محافظ محافظة تعز نبيل شمسان بعد نجاته من الحادث الإرهابي الذي استهدفته به مليشيات الحوثي في طريق الكدحة.

واشاد العليمي بالجهود التي يبذلها محافظ محافظة تعز، مؤكدا ان هذه المحاولة الغادرة التي تأتي بعد تصعيد مليشيات الحوثي في مدينة حريب ومحافظة شبوة وجبهات الساحل وبعض الجبهات الاخرى في ظل جهود مختلفة للتهدئة هي تأكيد اضافي على تعنت مليشيا الحوثي وعشقها للدماء والدمار وسعيها لإهدار اي فرص للسلام، داعيا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته بممارسة كافة الضغوط على المليشيات الحوثية وداعميها للعودة لجادة الصواب والعمل على استغلال كل الفرص التي تعزز من جهود احلال السلام الدائم والشامل.

وعبر محافظ محافظة تعز نبيل شمسان عن تقديره لاهتمام عضو مجلس القيادة الرئاسي ولفتته النبيلة، مؤكداً التفاف كل القوى والمكونات خلف القيادة الشرعية وحرص قيادة المحافظة على تعزيز الجوانب الأمنية والتنموية بالمحافظة والتصدي لارهاب مليشيات الحوثي.

وعلى صعيد اخر، اجرى الدكتور عبدالله العليمي، اتصالا هاتفيا بوزير الدفاع الفريق الركن محسن الداعري ورئيس هيئة الأركان العامة- قائد العمليات المشتركة الفريق الركن صغير بن عزيز، واشاد خلاله بالزيارات الميدانية الناجحة التي قاموا بها برفقة قائد قوات الدعم والإسناد للتحالف العربي اللواء الركن سلطان البقمي.

وأكد الدكتور عبدالله العليمي، ان هذه الزيارات الميدانية تعمل على رفع الروح المعنوية لأبطال الجيش الوطني والمقاومة الباسلة وتعزز من وحدة الصفوف في مواجهة المليشيات الحوثية التي تواجه كل خطوات القيادة الشرعية والأشقاء بالتحالف العربي لكل ما من شأنه الدفع نحو خطوات جادة لتحقيق السلام بتعنت وتطرف واستغلال لذلك وفي مقدمة ذلك الهدنة الإنسانية التي تستغلها المليشيات الحوثية لتعزيز إيرادات مجهودها الحربي.

من جانبهما ثمن كل من وزير الدفاع ورئيس هيئة الاركان العامة، اتصال سيادة د.عبدالله العليمي وحرصه على توحيد الصفوف الوطنية في مواجهة الخطر الحوثي الذي يمس كل أبناء اليمن دون استثناء لاحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار