<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
اخبار وتقارير

مرحلة جديدة خطرة.. تحذير دولي من مغبة عدم تمديد هدنة اليمن

عدن توداي متابعات:

بينما لا تنتهي خروقات ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، للهدنة الإنسانية التي ترعاها الأمم المتحدة، والتي تجاوزت منذ بدء سريانها مطلع شهر أبريل الماضي وحتى الآن، أكثر من 8 آلاف خرق وانتهاك، حذرت مجموعة الأزمات الدولية (ICG)‏ من تداعيات عدم تمديد الهدنة وتوسيعها، مؤكدة أنه سيذهب باليمن نحو مرحلة جديدة من الحرب، مع تعميق أزمة الجوع في البلاد.

وشددت المجموعة في أحدث تقرير لها، حمل عنوان “عشرة تحديات للأمم المتحدة في 2022-2023″، على أنه في حال لم يتمكن مبعوث الأمم المتحدة وشركاؤه من الدول الأعضاء من مساعدة الأطراف على إيجاد طريقة للمضي قدماً وتمديد الهدنة وتوسيعها، مع الحفاظ على الهدوء غير المستقر الذي قد يسمح بإجراء محادثات طال انتظارها حول مستقبل البلاد، فإن هذا قد ينذر بأن يتجه اليمن نحو مرحلة جديدة من الحرب.

وأضاف التقرير، أن الأمور حتى الآن ما زالت تحت السيطرة، وذلك رغم ورود تقارير عن مئات من الانتهاكات الطفيفة.

كما نبّهت من تغيير هذا الهدوء، بنتائج لا يحمد عقباها.

فتح الطرقات أولوية
كذلك أكدت أن التسوية السياسية في اليمن لا تزال بعيدة المنال، في إشارة منها إلى عدم تمكّن الأطراف من التوصل إلى اتفاق بشأن إعادة فتح الطرق في مدينة تعز المحاصرة وما حولها.

كما اتهمت مجموعة الأزمات في تقريرها، جماعة الحوثيين بعدم الالتزام بتنفيذ بنود الهدنة الأممية.

وأشارت إلى التزام الحكومة اليمنية المعترف بها بالشروط من خلال السماح برحلات جوية تجارية إلى العاصمة صنعاء لأول مرة منذ 6 سنوات، وضمان تدفق الوقود إلى ميناء الحديدة على البحر الأحمر.

في حين يتعنّت الحوثي بالموافقة على مناقشة إعادة فتح الطرق في تعز ومحيطها دون اتخاذ إي إجراء حقيقي لفتح الطرق في المدينة المحاصرة.

وأكدت على ضرورة فك الحصار كأولوية من أجل الحصول على أفضل فرص النجاح، وكذلك إيجاد طريقة لدفع الرواتب، ووقف الأعمال العدائية من ثم إنهاء الحرب.

ودعت مجموعة الأزمات، زعماء العالم الذين سيجتمعون في 19 سبتمبر/أيلول الجاري في إطار الدورة السنوية رفيعة المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى عدم التركيز فقط على الحرب في أوكرانيا وتجاهل بقية القضايا الهامة في العالم في إشارة منها إلى أزمة اليمن.

يشار إلى أن الحكومة اليمنية كانت أكدت أن خروقات ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، للهدنة الإنسانية التي ترعاها الأمم المتحدة، تجاوزت منذ بدء سريانها مطلع شهر أبريل الماضي وحتى الآن، أكثر من 8 آلاف خرق وانتهاك.

كما شددت الحكومة على أهمية تقريب وجهات النظر فيما يخص التعامل مع الجماعات الإرهابية وحشد الجهود الدولية الداعمة لليمن في مواجهة هذه الجماعات ممثلة بميليشيا الحوثي والقاعدة وداعش.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى