<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
اخبار وتقاريرعربي ودولي

علق في الفضاء وعاد أصغر سنًا.. القصة كاملة لأخر رائد فضاء سوفيتي رفضت الحكومة الروسية نزوله إلى الأرض

عدن توداي/متابعات أحمد المرسي

في 19 أغسطس 1991، وقف بوريس يلتسن، الرئيس المنتخب حديثًا للجمهورية السوفيتية الروسية، فوق دبابة خارج مبنى البرلمان في موسكو. وألقى خطاب ناري، شجب فيه الانقلاب الذي كان يحاول الإطاحة بالرئيس الإصلاحي للاتحاد السوفيتي، ميخائيل جورباتشوف. وإعادة الشيوعية المتشددة.

وبينما كان العالم يراقب، تولى يلتسن رئاسة الجمهورية، وتفكك الاتحاد السوفيتي، الذي تحلل إلى الجمهوريات المكونة له، ولم يعد موجودًا. وبينما يتم إزالة رمز المطرقة والمنجل من فوق الكرملين. كان سيرجي كريكاليف رائد الفضاء السوفيتي، بعيدًا عن أرض وطنه. بعيدًأ جداً. على بعد 350 كيلومترًا من روسيا ، وأحيانًا أكثر من ذلك بكثير ، ويكافح لمعرفة ما كان يحدث ، حيث كان يدور حول الأرض بسرعة 7.7 كيلومتر في الثانية.

سيصبح كريكاليف آخر رائد فضاء في الاتحاد السوفيتي ونهاية تاريخ بدأ في عام 1961 مع أول رجل صعد للفضاء وهو يوري غاغارين، وأول امرأة تصعد الفضاء وهي فالنتينا تيريشكوفا، وبناء محطة مير الفضائية حيث كان يجلس كريكاليف بينما كان يلتسين يترأس روسيا، وينهار الاتجاد السوفيتي، وهو يدور فوق كوكب يتغير بالكامل.

محطة مير للفضاء
تعني مير بالروسية العالم أو السلام. وقد كانت محطة فضائية مأهولة أطلقها وتحكم في تشغيلها الاتحاد السوفيتي سنة 1986. لأخذ الملاحظات الفلكية. كان حجم كتلتها أكبر من حجم كتلة أي مركبة فضائية. واعتبرت أكبر الأقمار الصناعية التي صنعها الإنسان. وقد وضعت بالأساس من أجل استعمار الفضاء بشكل دائم.

لم تكن الحياة في مير حياة سهلة حيث وصفها الأغلب بأنها كريهة الرائحة، وصاخبة، وضيقة. وقال كبير أمناء الفضاء في متحف العلوم بلندن: “كان العرق والكحول هما الرائحة السائدة”. “وكانت الضوضاء من المراوح والآلات مستمرة.” فعانى معظم رواد الفضاء من طنين الأذن. كما أنه كان يوجد بها أكثر من 140 نوعًا من الميكروبات.

مهمة كريكاليف
كانت مهمة سيرجي هي السفر إلى المحطة الفضائية لإجراء بعض الاختبارات بصحبة كل من هيلين شارمان وهي رائدة فضاء بريطانية وزميله السوفيتي أناتولي أرتسبارسكي. وقد قضت هيلين أيامًا معدودات في المحطة. وعادت إلى وطنها. بينما استمر اناتولي لمدة أسبوع. ثم عاد هو الآخر إلى الأرض. فيما بقي كريكاليف في المحطة.

هيلين شارمان
كانت المدة التي من المفترض أن يقضيها في المحطة لا تتجاوز شهر واحد. ولكن عندما حان موعد نزوله. قام بإرسال رسالة إلى الأرض. ولكن الإجابة كانت مباغته:”البلد التي وعدتك بالعودة لم يعد لها وجود أنت مضطر للبقاء في الفضاء”.

لم يعرف سيرجي إلى متى سوف يعود. كان يظن أن الأمر من الممكن أن يطول لأيام. وكان ينظر إلى الأرض من بعيد. ويراها كتلة من الماء، تسبح وسط السحب البيضاء كالقطن. هادئة. ناعمة. مسالمة. لا يصدر منها أي صوت ولا ضجيج. ولكن الحقيقة أنها كانت تشتعل في ذلك الوقت. وكانت الدبابات تترسن في الميدان الأحمر في موسكو. وكانت دول تتحرر. وحكومات تسقط. وجنسيات تتغير. وتصعد دول. وتسقط دولة ويقتل بشر. وكتلة شرقية بالكامل تتحلل وتنهار. والاتحاد السوفيتي القوي العتيق يتصدع وينتهي.

كانت المدة القصوى التي يجب على رائد فضاء أن يقضيها لا يجب أن تتجاوز 5 شهور. حتى لا يصاب بأمراض مثل ضمور العضلات. والسرطان. والإشعاعات الضارة.

عام جديد
بدأت السنة الجديدة وسيرجي وحيد. يسبح في الفضاء. لا يستطيع أن يصل إليها. وقد كان من الممكن أن يعود للأرض عن طريق كبسولة. كانت في المحطة. ولكن اختياره العودة كان يعني نهاية محطة مير واتلافها للأبد. ولذلك فضل البقاء حتى يأتي له الرد من بلاده التي لم تعد موجودة من الأصل.

لم تكن روسيا في ذلك الوقت تهتم برائد فضاء معلق على بعد مئات الكيلومترات من الأرض. بل إنها بدأت بالفعل ببيع تجهيزاتها الفضائية لتسديد ديونها. فقد باعت منظومة صواريخ سويوز بـ 7 ملايين دولار للنمسا. بينما تلفزيونها لليابان بـ 12 مليون دولار. ورغم ضخامة القضية إعلاميًا إلى أن هذا ابدًا لم يغير شيء من موقف رائد الفضاء سيرجي كريكاليف. وعندما كرر طلبه بالعودة كان الرد من الحكومة أنها تعاني من التضخم. وأنها لا تملك المال لإعداته.

مير تلمع في الفضاء

صدرت التعليمات لسيرجي بالتحلي بالصبر. كان لديه ابنة تبلغ من العمر 9 شهور. وكانت زوجته إيلينا في تلك الفترة تجاهد من أجل ابنتها. حيث تسببت إصلاحات السوق التي قام بها جورباتشوف في ارتفاع معدلات التضخم في روسيا. وأصبح رائد الفضاء كريكاليف الذي كان مريحًا في يوم من الأيام بلا قيمة تقريبًا وكانت عائلته تكافح من أجل تناول الطعام.

بدأ كريكاليف يتلقى موجات الراديو ويسمع عن بلاده عن طريق الإذاعة الإستراليه. وقد استطالعت مارغريت ياكوينتو التي تخرجت من جامعة بوسطن اجراء اتصال بينها وبين كرياليف في مير. وكان هذا أول اتصال بين قناة راديو وشخص في الفضاء.

كانت إيلينا تشاهد من فناء منزلها الخلفي مير وهي تعبر سماء الليل. وتطمئن نفسها.

الألمان يتدخلون
مرت الأيام والشهور حتى جاء نصف شهر مارس 1992. وقرر ألمانيا أن تدفع 24 مليون دولار تكاليف عودة سيرجي إلى الأرض. وأرسلت رائد فضاء آخر إلى المحطة. وفي يوم 25 مارس استقبلت الأرض آخر مواطن سوفيتي. ببذلته الفضائية المنقوش عليها المنجل الأصفل. والحروف السوفيتينة الأربعة cccp. بينما هو يحمل علم بلاده الأحمر. ذو المطرقة والمنجل. وهو العلم الذي لم يكن العالم يعرفه الآن.

كان سيرجي شبه مشلول. لا يستطيع الوقوف. وحمله أربعة رجال. وصفه أحدهم للصحف بأنه كان شاحب الوجه. تفوح منه رائحة العرق ككتله من العجين الرطب. قام أحد الرجال بلفه في معطف. بينما قام رجل آخر بتهوية وجهه. وقد وجد صعوبة في الرؤية في ضوء الشمس. ووصف اللحظة بانها “جيدة رغم الخطورة”. وأضاف:”انا راضي عن إكمال مهمتي، أفضل جزء في الأمر أني لم عليّ تحمل مسؤولية مير مرة أخرى”.

سجل سيرجي كريكاليف رقمًا قياسيًا لأطول بقاء وقت متواصل في الفضاء – أكثر من 10 أشهر ، منذ أن حل محله – وأكمل أكثر من 5000 دورة. حول الأرض.

عندما عاد كان مسقط رأسه في لينينغراد قد تحول إلى ما يسمى سانت بطرسبرغ. والشيوعية ، الأيديولوجية الموجهة التي سهلت حياته المهنية ورحلاته إلى الفضاء ، فقدت مصداقيتها الآن على نطاق واسع.

استغرق الأمر أسابيع للتعافي من التغييرات التي طرأت على جسده بسبب انعدام الوزن.

الفضاء من جديد

قد يتخيل المرء أنه رجل مثل سيرجي لن يختار أبدًا الطيران مرة أخرى، لكنه فعل ذلك، أربع مرات. وكان كريكاليف أيضًا جزءًا من الفريق الذي حاول إنقاذ مير بعد إيقاف تشغيله وبدأ مداره في الاضمحلال. لكن ثبت أنه هذا مستحيل. فقد تفككت واحترقت معظم أجزاء مير في الغلاف الجوي. عام مارس 2001.

في السنوات اللاحقة ، أصبح كريكاليف مسؤولًا في مركز يوري غاغارين لتدريب رواد الفضاء في ستار سيتي على مشارف موسكو، وافتتح معرض رواد الفضاء المشهور لعام 2015 في متحف العلوم بلندن وحمل العلم الروسي في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي.

عاد أيضًا أصغر قليلاً مما لو كان قد بقي على الأرض. بسبب الوقت الذي قضاه بعيدًا عن سطح الكوكب والسرعة التي كان يسافر بها ، تشير الحسابات إلى أنه بفضل الترابط المعقد بين نظرية النسبية لأينشتاين وما يُعرف باسم تمدد زمن الجاذبية ، سافر كريكاليف عبر الزمن بمقدار 0.02 ثانية في مستقبله أي أنه عندما عاد إلى الأرض كان أصغر مائتي ثانية أقل مما إذا كان هبط للأرض فورًا.

لا يزال يوري غاغارين بالطبع بطلاً للكثيرين في روسيا. فمعظمهم ليس لديهم فكرة عن سيرجي كريكاليف. ومع ذلك ، بقي غاغارين في المدار 108 دقيقة فقط ، بينما بقي كريكاليف أكثر منه 4000 مرة ، وفي سجلات رحلة الفضاء السوفيتية الروسية كان له فصل خاص به. من المناسب – جنبًا إلى جنب مع وسام لينين – إنه بطل الاتحاد السوفيتي وبطل روسيا. تم تكريمه من قبل كلا البلدين وهو أقل ما يستحقه. وهو يتمتع بميزة واحدة لا تقبل الطعن: رجل ذهب إلى المدار بجنسية وعاد بجنسية أخرى، فهو السوفيتي الأخير..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار