<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
مقالات

الجنوب إلى أين ..؟!!

عدن توداي

مقال لـ:  حسين البهام

لاتزال هناك أزمة جنوبية وجراح في الجسم لم يشفَ منه بعد ، بسبب أزمة لم تكن وليدة اليوم حيث تعود جذور هذه الأزمة إلى حرب سته وثمانين الدامية التي أكلت الأخضر واليابس في الجنوب..
هذه الأزمة جعلت من الجسم الجنوبي جسمًا رخوًا منقسمًا على نفسه ، مفتقرًا للثقة.. جعلت منه جسمًا مترنحًا تحركه الرياح هنا وهناك بين هذا وذاك
إن عدم طي صفحة الماضي ، والبدء في البحث عن حلول تخرجنا من هذه الأزمة السياسية يعد ضرباً من الجنون بكل مسلمات القيم والمبادئ ومن يعتقد بأنه يستطيع الانفراد بالسلطة دون سواه فانه مازال واهم وغير مدرك للمتغيرات السياسية القادمة.
ولكي نصحح الاعوجاج السياسي الذي شاب المسار السياسي في الجنوب علينا القبول بالحقائق السياسية التي تقودنا إلى شراكة حقيقية في السلطة بحسب ما تضمنته مواثيق الأمم المتحدة فهي السبيل الوحيد للخروج من حلقة هذا الصراع الجنوبي من خلال حوار شامل يتساوى فيه الجميع تحت هذه المظلة .

اليوم ونحن على مشارف مفترق الطرق من الحل السياسي بين الحوثي والشرعية مازال الجنوبي يعاني من صراعه الداخلي وجرحه لم يلتئم بعد ..!!!
على الرغم من أننا نسمع عن شعارات ترفع هنا وهناك باسم التصالح والتسامح والحوار الجنوبي الجنوبي الا اننا نرى ان الغرض منها التخدير والتنويم فحسب ليقيننا بأن من يرفعون تلك الشعارات هم أنفسهم لا يؤمنون بها… وامام هذا الصلف السياسي من قبل هذه العناصر نرى ممارسة الإقصاء المتعمد لأبناء أبين وشبوة من المواقع العسكرية والسياسية ..؟!!

إن تلك القوى المسيطرة اتخذت من مقولة ميكافيلي : الغاية تبرر الوسيلة طريقاً لها
لإستنساخ الماضي الذي قد يقودنا إلى حرب شبيهة بحرب أربعة وتسعين إذا لم تكن هناك مراجعة حقيقية من قبل الانتقالي لما يحصل في الشأن الجنوبي من تهميش و إقصاء لتلك المحافظات فإن الجنوب لن يستقر.

ومن هنا .. يطرح سؤال نفسه إلى أين الجنوب ذاهب ومتجه ؟ هل إلى استعادة الدولة وهذا غير وارد ام إلى باب اليمن بنفس سيناريو تسعين أم إلى دويلات ؟!

او أن الأمر قد خرج من أيدينا وأصبح ليس بمقدورنا استعادة دولة الجنوب ولا بمقدورنا العودة إلى باب اليمن ؟!!
سؤال يبحث عن اجابة !!!

حسين البهام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: