<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
أخبار عدن

في حضرة العطروش والدكتور لصور والمحافظ تركي ومنتدى اليابلي

 

(عدن توداي)

 

مقال لـ: علي منصور مقراط

 

من جديد أجد نفسي مشدودا للكتابة عن فنان اليمن العظيم محمد محسن عطروش والحدث الوطني الذي صنعه رئيس جامعة عدن الدكتور الخضر لصور في زمن الحرب والانكسار والانحسار الثقافي والابداعي . زمن الرصاص ورائحة البارود .وغياب العقل والسلام في وطنا الجريح الذي ينزف الدم فيه يوميا
حضرت أمس تكريم العطروش في قاعة ابن خلدون كلية الاداب بالعاصمة عدن وذهبت للسلام إلى الفنان العطروش وتقبيل راسه ولاحظت وأنا واقفا تلك الوجوه من القيادات والنخب الاكاديمية ومن مختلف اطياف الالوان السياسية التي جات لتحيي العطروش وتجمع على استحقاقه شهادة الدكتوراه الفخرية
نعم حضرت تكريم العطروش
وفي تلك الساعة كنت على موعد للقاء رئيس لجنة الحوار للمجلس الانتقالي الدكتور صالح محسن الحاج ولان النية تسبق العمل وفقت في واجب الحضور واللقاء بالاخ الحاج .

وفي اليوم ذاته ذهبت للمقيل عند محافظ لحج المناضل الجسور أحمد عبدالله تركي والذي اخبروني أنه يعد بتكريم الفنان العطروش والفقيد الكبير الفنان فيصل علوي وسيتم ذلك قريباً.
واشير هنا أن العطروش كان من طلائع المعلمين وقيادات التعليم في لحج وكان مدير مدرسة في حوطة لحج الخضيرة المحروسة بالله

وفي السياق أعد منتدى اليابلي بتكريم الفنان العطروش اواخر الأسبوع القادم أن شاء الله
وفي قاعة ابن خلدون أعلن صاحب الثلاث الوزارات معمر الارياني تكريم العطروش في ٢٦يناير الجاري . لكن هذا الارياني وهو صاحبي من سنوات طويلة جاء على راس وزارة غير أهل لها ولاحس له بالاعلام ولايتذوق الفن والسياحة والجمال ولو بيدي القرار لحولته إلى مستشار فقط ومنحت هذه الوزارات للمفكر السياسي والثقافي الوطني الدكتور هشام محسن السقاف آخر روائح الوهط ولحج الحبيبة بعد عمر جاوي والمفكر ابوبكر السقاف رحمة الله تغشاهما

وفي الختام مازلت لم اقتنع بما كتبت عن الفنان العطروش وفيصل علوي فهما ظواهر لن تتكرر لا في ابين ولا لحج
هنيئأ للعطروش وتحية من الأعماق للدكتور الخضر لصور الذي سحر الأنظار واصر على تكريم العطروش بمايليق بتاريخه ومازال حيا وهو القرار الصائب والحكيم الذي نال ترحيب شعبي ورسمي ولا أعتقد من يجرؤ على الاعتراض عليه وان كان جاهل ومتطرف ومزايد
والسلام تحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: