<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
مجتمع مدني

توزيع مشاريع صغيرة للمعنفات والمنتهكات من الفتيات والنساء بإتحاد نساء أبين 

أبين (عدن توداي) خاص

أكدت الأمين العام لاتحاد نساء اليمن محافظة أبين الأستاذة عديلة خضر أن الإتحاد استطاع تدريب وتمكين ٤٧٥ من النساء والفتيات المعنفات والمنتهكات خلال الأربع سنوات الماضية بمنحهن مشاريع صغيرة في مجال الخياطة والكوافير والمعجنات والاكسسوارات وصناعة البخور والنسالة والرسم على القماش والاشغال اليدوية والزراعة المنزلية، بتمويل من صندوق الأمم المتحدة للسكان.

جاء ذلك في كلمتها التي ألقتها خلال توزيع مشاريع صغيرة للنساء والفتيات المعنفات والمنتهكات ضمن مشروع توفير سبل العيش والتمكين الإقتصادي الممول من صندوق الأمم المتحدة للسكان.

وأشارت الاستاذ عديلة أن الاتحاد يساند المرأة ويقف إلى جانبها على الدوام لحمايتها وانتزاع حقوقها وتقديم لها كافة أوجه الدعم النفسي والقانوني والاقتصادي.

واوضحت أن حالات العنف والانتهاكات ضد المرأة تزداد مع زيادة قسوة الظروف المعيشية والاقتصادية، وأن الكثير من المعنفات والمنتهكات فتيات ونساء يلجأن إلى الإتحاد بحثاً عن الملاذ الآمن الذي يحميهن مما يتعرضن له من أبشع أنواع الاضطهاد والعنف من قبل أسرهن، لافتة إلى أن الاتحاد يفتقر إلى مأوى، يستطيع الاتحاد من خلاله إستضافة المستضعفات اللاتي ليس لهن سند يحميهن ولا أقارب يأوين إليهم. مما يضطر بالاتحاد إلى تحويلهن إلى مأوى اتحاد نساء اليمن محافظة عدن، والبعض منهن ترفض التحويل الى مأوى عدن، وتضطر بالقبول لمواجهة حياة الجحيم أو الموت.

وطالبت الأستاذة عديلة المنظمات الدولية والمحلية وعلى رأسهم اليونبس وصندوق التنمية الاجتماعي عدن بتأهيل وتاثيث المأوى بمبنى الاتحاد المقر الرئيس بالعاصمة زنجبار.

وقدمت شكرها لطاقم الإتحاد الذي بذل مجهودات جبارة بقيام كل كادر فيه بالمهام المنوطة به لتهيئة وتنفيذ كل ما تحتاجه هؤلاء المعنفات والمنتهكات من تدريب وتأهيل ودعم نفسي وقانوني وتمكين ومتابعة حتى تتمكن المرأة من الاعتماد على نفسها.

من جانبه ثمن الأمين العام للمجلس المحلي بمحافظة أبين الأخ مهدي الحامد الدور الريادي والمجتمعي الذي يقوم به اتحاد نساء اليمن بأبين بمساندته للسلطة المحلية في حل العديد من القضايا المجتمعية وتقديم الدعم للمراة المنتهكة والمعنفة.

وأثنى على البرامج والفعاليات التي نفذها الاتحاد طيلة فترات النزاع والصراع الذي تشهده البلاد، وذلك حرصاً على حفظ الحقوق والتماسك المجتمعي من خلال الدور الفاعل والبارز للمرأة في المحافظة لمساندة اختها المرأة.

متمنياً من قيادة الاتحاد بالتوسع في تدخلاته على أن يشمل بقية مديرات المحافظة كون هناك نساء وفتيات أيضاً يتعرضن لعنف وانتهاك للحقوق.

وبدورها استعرضت مديرة المساحة الآمنة بالاتحاد الاخت اشجان صالح عبدالرحمن ما نقذ ضمن مشروع توفير سبل العيش منذ عام ٢٠١٩، حيث أوضحت أن عدد المستفيدات من مشروع توفير سبل العيش من عام 2019م إلى 2022م بلغ 475 من الفتيات والنساء. منهن 91 مستفيدة في عام 2022، تلقين تدريبات خلال فترة ٣ اشهر في مجال الخياطة والبخور والنسالة والزراعة المنزلية والمعجنات والرسم على القماش. وفي الربع الأخير منه استفادت 25 إمرأة وفتاة، 10 مستفيدات في مجال الخياطة و 6 في مجال النسالة و 7 في مجال صناعة البخور و اثنتان في مجال تعلم الرسم على القماش.

هذا وشهد حفل توزيع المشاريع الصغيرة عرضا لمنتوجات الخياطة والحياكة وصناعة البخور نالت استحسان الحضور.

حضر ذلك مستشار المحافظ لشؤون الزراعة الشيخ حيدرة دحة ومستشار المحافظ لشؤون الاستثمار الشيخ عبدالناصر اليزيدي ومستشارة المحافظ للشؤون القانونية المحامية وفاء احمد ومدير عام النظم والمعلومات بديوان المحافظة الأخ سامح مقشع، ومدير عام مديرية زنجبار الأخ غسان شيخ ومدير الشؤون الاجتماعية زنجبار الأخ فهمي السيد ومدير مكتب النقل بزنجبار محمد علي ابوبكر وعضو مجلس المحلي بزنجبار الأخ محفوظ فارع.

محمد ناصر مبارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: