<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
اخبار وتقارير

وفاة اليمني الذي أطلق اسم ليلى علوي على أشهر سيارة في اليمن (تعرف عليه)

عدن توداي/متابعات:

لَيلى عَلوي وجباحُ العزعزي، الاستعارة في الثقافة الشعبية في أحدِ شوارعِ حيّ الشيخِ عثمانَ بعدنَ سمِعتُ شخصًا يقولُ لصديقه بانبهار: انظرْ ليلى عَلوي مشيراً إلى إحدى السيارات الفارهةِ آنذاك، كان هذا منذُ زمنٍ، وأستعيد الآن هذه القصة وأنا أتساءلُ عن الاستعارة والرمزيّة التي أُغرمتُ بها في مرحلة الدراسات العليا لماذا يطلقُ اليمانيون هذه الكلمة على سيارة خاصة؟

هلِ الإنسانُ صاحبُ هذهِ الاستعارةِ التي صنعها بعفويةٍ وابتدعها بلاشعور على صورةِ حُلم قد شكّلت له حلما آنذاك ؟

ربما! لكن المؤكد أنّه كان مبدعاً! حقيقةً نحن لا نكاد نقول جملةً أو نسمعها إلا واستخدمنا الاستعارة والكلُّ يفهمُها دون دروس بلاغية، أو تفكيك أو تحميل دلالات وتأويلات، وكلُّ كلامِنا استعارات؛ وفي الاستعارة شيء من الغيبيات!
بل إنّ للاستعارة حضورٌ يتعدّى الوظيفةَ البلاغيةَ إلى الوظيفة السحرية التأثيرية الضارة كما يُعْتَقدُ فيما يُعرفُ شعبياً بالـمَـرَّاعين المتلفِّظين للاستعارة؛ أي الذين يمارسون تأثيراً بالنظر بأعينهم مع التلفظ بــألسنتهم بجملٍ تشبيهية؛ لذا عُرٍفَ المرَّاعون بعلاماتٍ في ألسنتهم من ندوب أو سواد

وعلينا أن نميِّز بين العين والحسد؛ والعين الذي يصحبها تلفظ مفهوم، أو العين الصامتة ولا مجال للخوض في هذه الفروقات

ما يعنينا هنا العين التي يصحبها تلفظٌ؛ عادة تكون جُملاً استعارية يتلفظ بها أصحابها تقوم على إيجاد المشابهة بين شيئين بسرعة بديهة وذكاء

والمرّاعون جمع مرّاع وهي لفظةٌ مقتصرةٌ على جنوب الجزيرة العربية في الدلالة؛ لأنَّ القواميسَ العربية لا تعطي لها هذه الدلالة؛ و لن نتعسَّف إيجاد بعض المقاربات وأشهر من ارتبط بهذه الصفة عبدالرحمن جُباح العزعزي

يقولُ جباح العزعزي في إحدى اللقاءات التلفزيونية إنَّ ما يقوم به ليس سوى إيجاد التشبيهات بين الأشياء المنظورة وأشياء أخرى بسرعة بديهة وإيجاد التماثلات، ربّما رَكِبَ جُباح موجة الظرافة واستثمرها، ونُسبت له كثير من الاستعارات التصوّرية في حكايات ، لكن ما يهمنا أن العزعزي جباح كان مبدعاً بل شاعرا، ألم تربط الذاكرة التراثية الشعبية بين الشعر والسحر، وجُباح مؤثـِّر بلسانه واستعاراته وتشبيهاته، من أشهر الأمثلة الاستعارية الجُباحية هذه المرويات: كان يجلس في البيت ولديه دجاجة وحولها فراخها؛ هبطت عليهم حُدَيّة (حدأة) لتأخذ الدجاجة وتطير؛ لتراها الزوجة وتصيح (الحدية) أخذت الدجاجة ؛ ليرد بحسم وبديهة العزعزي جباح موجهاً ببصره نحو الحدية والدجاجة :(( ماذا تعمل بها – يقصد الدجاجة – أخذت الثلاجة وأبقت القلاصات))

فلم تمض سوى دقيقتان إلا والحدية والدجاجة في الأرض مُشبِّهاً باستعارة تصورية الدجاجة وفراخها ( بالدّلة والفناجين )وهذا هو المزج التصوري عند هذا الشخص بين الشيء الحاضر مشهد الدجاجة مع فراخها والغائب الصورة الدلة والفناجين التي تماثله التلفظ السريع من العاين المرَّاع جُباح

ومن المؤكَّد في العرف اللساني البلاغي أن صاحب هذه الاستعارة مبدع ويقول الشعر بالمفهوم الواسع

في الخطاب اليومي وكلامنا العادي كثير من الاستعارات، وحتى في لعبة ( المُناجمة*) بين الأطفال وهي لعبة تلفظيّة تزدهرُ في الأحياء الشعبيّة فيها من (الاستعارات) ما يذهلُ بغض النظر عن أخلاقياتها، بل يمكن للمراقب أن يتنبأ بأصحاب الملكات الإبداعية من بين المتبارين الصِّغار أصحاب الخيال الخلّاق

حدثني أكثر من شاعر وأديب بأنه كان متفوِّقاً في هذه اللعبة في طفولته! وهكذا يربط أرسطو بين الاستعارة والعبقريّة والإبداعمما أتذكَّره من هذه الاستعارات التي كانت (مناجمة) من السخرية في الأغلب : رأسك كما قبة المسجد ، أسنانك طبق بيض عيونك فتاتير وغيرها إذن الاستعارة ليست وقفاً على المبدعين: أدباء وشعراء وفنّانين أو مَـرَّاعين بل هي آلة عرفانية تحكم تفكير البدائي كما المعاصر، البدوي كما الحضري، والطفل كما الشيخ، إنها مرتبطة بهويتنا نحن البشر؛ فهي التفكير عينه في جزء كبير منه؛ لذلك فهي مُندسَّة في كل تفاصيل حياتنا في كلامنا العفوي كما في أكثر نظرياتنا تجريداً، في كلام العامة كما في كلام الأدباء والسَّاسة ورجال الدين والرياضيين والمُنظِّرين، إنها ما به نفكِّر وما به نحيا كما عبّر عن ذلك لايكوف وجونسون

صباح انتقل مؤخراً إلى جوار ربه تاركاً هذه الدنيا الفانية إلى دار البقاء الخالدة

مجيب الرحمن الوصابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: