<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
أخبار المحافظات

عضو رئاسة مؤتمر حضرموت الجامع الشيخ العامري : الجامع الحضرمي حمل قضية حضرموت واستحقاقاتها للمحافل الاقليمية والدولية و لديه أدوات فرضها

 

 

المكلا/خاص

أكد عضو رئاسة الهيئة العليا لمؤتمر حضرموت الجامع الشيخ/خالد بن محسن العامري بأن الحضارم أصبحوا جزءاً من الحل السياسي للبلاد ..

وقال في حوار نشرته مجلة (حضرموت الجامع) في عددها الأخير بأن الحضارم طموح الحضارم أكبر ويتطلعون إلى تنفيذ مضامين مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع على أرض واقع حضرموت..

فيما يلي نص الحوار..

– بدايةً كيف انطلقت قافلة مؤتمر حضرموت الجامع؟ وبماذا أثمرت مسيرتها، للآن..؟، وما استشرافك لمستقبلها ؟

-الجميع يدرك معاناة الحضارم في الفترات السابقة من إقصاء وتهميش في جميع جوانب الحياة، رغم علم الجميع بأهمية حضرموت بالنسبة لليمن، سواء الموقع الجغرافي أو المساحة أو الثروات المختلفة.. كل ذلك جعل من حضرموت اطماعًا لأهل النفوذ والاستيلاء على كل مقدرات الثروات النفطية والبحرية وغيرها وأصبح الحضارم في شتات والبحث عن مخرج لهم ..

هنا بدأ صوت الحضارم يرتفع بالمطالبة لبعض الحقوق البسيطة مثل العمالة في الشركات النفطية وإعطاء أهمية لمناطق الإمتياز للشركات النفطية العاملة في مناطقهم.. كل ذلك جعل المشايخ والوجهاء للتفكير في التلاحم فيما بينهم للمطالبة بحقوق حضرموت وعلى إقرار ذلك تم تأسيس حلف قبائل حضرموت عام 2013 م برئاسة المقدم / سعد بن حمد بن حبريش العليي الذي تم اغتياله في مدينة سيئون عام 2013 م وعلى إثر ذلك تداعى كل أبناء حضرموت للاجتماع في وادي نحب بغيل بن يمين والاتفاق على قيام الهبة الحضرمية في 20 ديسمبر 2013 م وتنصيب المقدم / عمرو بن علي بن حبريش العليي رئيسًا للحلف، خلفاً لعمه ..

ومن هنا بدأت مطالب الحضارم ترتفع في الداخل وتم تحقيق بعض المكاسب وأصبح للحضارم صوت واضح من خلال تأسيس النخبة الحضرمية ، بدعم من دولة الامارات العربية وكان لذلك أثر ايجابي برفع معنوية الحضارم من خلال سيطرة النخبة الحضرمية على مناطق ساحل حضرموت وتحريرها من العناصر الإرهابية بمساعدة التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة .

ولاشك أن حلف حضرموت تصدر المشهد، وجعل قياداته تتبني إنشأ مشروع سياسي ، لإظهار حقوق ومظالم حضرموت وتوضيحها للرأي العام الدولي والإقليمي والعربي وهنا نجح الحضارم بتأسيس مؤتمر حضرموت الجامع في 22 ابريل 2017م ومن هنا انطلقت قافلة مؤتمر حضرموت الجامع واصبحت القضية الحضرمية و استحقاقاتها معلنةً في كل المحافل الدولية والإقليمية،من خلال طرح ما تعاني منه حضرموت وتطلعات أهلها المستقبلية برؤية موحدة متفق عليها ممثلةً بوثيقة و مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع ..

وأصبح الحضارم جزءاً من الحل السياسي للبلاد من خلال مشاركة الحضارم في مشاورات الرياض وأعطي للمؤتمر الجامع حقيبةً وزارية و التمثيل في قيادة مجلس الرئاسة و هيئة التشاور و المصالحة..وبإذن الله تعالى طموحنا كبير جدا في تنفيذ مضامين وثيقة و مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع على أرض واقع حضرموت..

-لعلَّ أهمَّ مكسبٍ للحضارم اتفاقهم على وثيقة و مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع و تمثيل مستقبلهم،سياسيًا ومرتكزه: إعلان إقليم حضرموت،بكامل صلاحياته..لكن ما أوراق الضغط و آليات تنفيذ هذا المشروع المهم ..؟

-طبعا تعتبر وثائق مؤتمر حضرموت الجامع أهم مكسب للحضارم والأهم تنفيذ ذلك،بإلتفاف الحضارم لبعضهم البعض وأن تكون حضرموت أولًا وأن يدرك الجميع، وخاصة القوى السياسية، التنازل لبعضهم البعض لتحقيق هذا الحلم الكبير وهو إدارة حصرموت بأبنائها..

وأما السبل والفرص والإمكانيات كثيرة جدا ،لتنفيذ وثيقة ومخرجات مؤتمر حضرموت الجامع على الواقع .

والجميع يعلم بذلك من خلال ماتقدمه حضرموت في دعم الإقتصاد الذي وصل بأكثر من 70 بالمائة من موازنة الدولة..

-ألا ترون الوقت مناسبًا حاليًا: لفرض مشروع حضرموت الذي تضمنته وثيقة الجامع..؟ أم متى سيأتي ظرف فرضه على الواقع، في ظل سنوات للأزمة اليمنية و المصير المجهول ..؟!

-بالنسبة لوثيقة مؤتمر حضرموت الجامع و إثباتها على الواقع الكل يعمل منذُ التأسيس، لتنفيذ تلك المخرجات على الواقع و يدرك الجميع أننا نعمل مع كل الأطراف الحضرمية، لتقريب وجهات النظر وإبعاد الاختلافات والرؤى، حتى نقوي اللحمة الحضرمية، داخليًا وخارجيًا..ومن هنا سيتم فرض وثيقة مؤتمر حضرموت الجامع..

– كيف تنظرون لتعميم تجربة مكاتب مؤتمر حضرموت الجامع على كل المديريات..؟وهل أثرت سلبًا على تنفيذ و تمويل نشاطات دوائر الأمانة العامة للجامع..؟

– طبعا مؤتمر حضرموت الجامع يعمل وفقَ خططٍ وبرامج طموحة وفكرة تعميم وفتح مكاتب المؤتمر الجامع في كل المديريات،حتى يستشعر جميع الحضارم بهذا الكيان وأن يقوم كل فرد بدوره في المجتمع في إطار منظم لكل الحضارم،كون حضرموت كبيرة ومترامية الأطراف وسيشعر الجميع أنه مشارك في نجاح أي عمل يخص حضرموت داخليا وخارجيا..أنا أرى أن فتح مكاتب الجامع سيكون مساعدا لنشاط دوائر الأمانة العامة وإفراز كم من الشباب وانخراطهم وإظهار إبداعاتهم وهذا يقوي و يرفع نشاط الدوائر ومايخص الأمور المالية نعمل مع هيئة الرئاسة والأمانة العامة للتفكير في وضع مخارج لذلك تسهم في تحسين مستوى الأداء ..

– نادى مؤتمر حضرموت الجامع، مرارًا في بياناته:النأي بحضرموت عن الصراع القائم من حولها و تمكين أبنائها لأمنهم ، فهل هو مع تعميم تجربة النخبة الحضرمية على مديريات وادي حضرموت و الصحراء..؟

– طبعا نحن في مؤتمر حضرموت الجامع في كل البيانات واللقاءات داخليا وخارجيا نعمل على تجنيب حضرموت الصراعات وأن تدار حضرموت من أبنائها.. ونحن ماضون ومصرون على ذلك من خلال تمدد وانتشار النخبة الحضرمية على كل أرض حضرموت وبتوافق مع السلطة المحلية بالمحافظة وكل القوى السياسية والمكونات وكافه أبناء حضرموت..

– نسمع بين حين وآخر التحضير لإنعقاد الدورة الثانية لمؤتمر حضرموت الجامع ، فما أهمية الدورة القادمة، ولماذا تأخر انعقادها وإلى أين وصلت عملية التحضير والإعداد لها، ومتى ستعقد؟!

-نحن في هيئة الرئاسة لمؤتمر حضرموت الجامع حريصون على عقد الدورة الثانية للجامع وقد شكلنا لجنة برئاسة النائب الأول الشيخ محمد عوض البسيري للعمل على تجهيز كل الوثائق، لعقد الدورة في القريب إن شاء الله تعالى وهناك أسباب أدت إلى تأخير عقد الدورة الثانية، ومنها فتح مكاتب مؤتمر حصرموت الجامع في كل المديريات وهذا استغرق من قيادة الجامع الوقت و الجهد الكثير..وبإذن الله ستنعقد الدورة الثانية في الأشهر القادمة.

-ختاماً: هل لكم من إضافة أو كلمة أخيرة تود قولها في ختام هذا اللقاء؟

-في الأخير أدعو كل الحضارم في الداخل والمهجر إلى الالتفاف و التعاضد فيما بينهم والوقوف صفًا واحدًا ، تجاه دعم تنفيذ وثيقة و مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع التي أجمع عليها الحضارم وأدعو كل أبناء حضرموت الوقوف إلى جانب السلطة المحلية والنخبة الحضرمية التي تعتبر انجازًا كبيرًا وصمام أمان لحضرموت..

كما أشكر كل القائمين على مجلة حضرموت الجامع و بالله التوفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: