<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
مقالات

لله درك دكتور مختار الرباش !!!

(عدن توداي)

 

مقال لـ: احمد السقاف

 

هاجني منشور فيس بوكي اشبه برمي نخلة مثمرة بحجر ارعن ليبرهن عظم هذا الشجرة النافعة ،للعلم من يعرف حياة الدكتور والشيخ مختار الرباش لن يتفوه الا بالخير والاحترام والتقدير لشخصه من جميع الجوانب سوا كانت المعيشية والاجتماعية والسياسية .
الدكتور مختار الخضر عبدالله الرباش الهيثمي الميسري ،ابن حاشد مديرية المنصورة محافظة عدن ،والاصل مودية أبين .
نشأ في أسرة بسيطة تربى على الكفاح والنزاهة والصدق والإخلاص منذ نعومة اظافره فنعم الاب ونعم الخال والجيران ،اشتهر بالحياء والعلم والنشاط في حلقات الذكر بالمساجد وانتهج منهج السلف والوسطية والالتزام ،له ابتسامة تخجلك من حياء ماء وجهه وشدة حياااه .
الشيخ مختار الرباش ابن عدن قاد جبهة في الحرب بعدن كانت الأكثر مواجهة بالعدو وجها لوجه ،كان نعم القائد والمحارب والمعلم والاخ،الشيخ مختار الرباش احبه الاغراب قبل الأقارب وعشقه البعيد قبل القريب واحترمه الخصم قبل الصديق القريب .
دفع بنفسه وأهله دفاعا عن عدن حين تركها قادتها للحوثي وزلابية عفاش ،دائما كان في المقدمة إماما وقائدا ،مات من مات من أقاربه واصدقائه وجرح من جرح ،كان من أشجع وانزه الرجال في الحرب وبعد الحرب لم يتلوث بمليارات الريالات حين سقط الآخرون .
الشيخ مختار الرباش رفض كل المناصب ومنها مناصب رفيعه في الجانب العسكري والسياسي بعد التحرير ليعود إلى بيته المسجد ورفيقه المصحف .
حتى كتب له الله الرفعة بتعيينه وكيل لوزارة الأوقاف لشؤون الحج والعمرة في الجمهورية اليمنية ،وحين دعا المجلس الرئاسي بالعودة من الرياض إلى عدن كان أول الواصلين والمداومين .
مختار الرباش باع كل ما اغتنمه بالحرب لعلاج كل الجرحى الذين كانوا بكتيبته أثناء حرب الحوثي وعفاش ،وللعلم احد إخوته باع سلاحه الشخصي كي يتعالج !!!
الشيخ مختار الرباش مواطن يمني اكمل دراسته بمنحة دراسية دكتوراه في قراءات القران الكريم كونه شيخ مجيد لهذا المجال وأخذها بعرق جبينه لا بخاله ولا بعمه ولا صهره.
في الاخير لا ولن ننصف الشيخ مختار الرباش وأمثاله ،ولكن نقول لكل حقود وحسود ولدوود لمثل هؤلاء عليك بنفسك قبل المساس بمثل هؤلاء ،فنحن لكم ولعيناتكم بالمرصاد !!!
الا الرجال يا من تقذفون الرجال .
نسال الله السلامه والعافيه
والتوفيق والسداد لكل من على شاكلة الشيخ مختار الرباش وأمثاله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: