<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
مقالات

كيف احتفلت أبين بنوفمبر بغياب سلطتها المحلية ورموزها الحقيقية ؟

(عدن توداي)

مقال لـ: علي منصور مقراط

 

أهدرت أموال طائلة وعلى مهرجان نوفمبر الذي أقيم أمس على أنقاض مدينتها المدمرة زنجبار كانت كفيلة أن تسخر لصالح المدينة وناسها الفقراء المغلوبين على أمرهم أو تصرف للجنود المتوقفة رواتبهم منذ اشهر واسرهم تنتظر

تابعت المشهد الاحتفالي في زنجبار عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي وشعرت بالحسرة من تلك الوجوه التي ارتصت فوق المنصة تصفق لم ارى رمز من ابين ولم ارى سلطتها المحلية .. اي احتفال في أبين واي جدوى منه أو مكاسب سياسية واجتماعية يحققها او حققها المجلس الانتقالي من محافظة انهكتها الحروب وتنزف دماء إلى لحظة الخطب الصاخبة من زنجبار بعيد نوفمبر المجيد

قلت كلمتي قبل الاحتفال ونصيحتي وتعرضت لحملة تخوين ووصفت اني مرتزق واخدم أجندات أعداء الجنوب وقام ياسر العبد باعزب وهو حاصل على شهادة الدكتوراه حديثاً ويشغل وظيفتين في آن واحد مدير مكتب الاعلام بابين ونائب عميد كلية الإعلام للشؤون التطبيقية بجامعة عدن بإحضار دعوى حضور من نيابة الصحافة والمطبوعات والإعلام الالكتروني لكاتب السطور على انتقاداتي لإدارته الفاشلة للاعلام طوال ١٣ عاماً بهذه المحافظة دون ان نقرأ خبر او مقال أو موقف مشرف لصالح محافظة أبين وكل همه تلميعه والتفرق لحلقات وورش العمل من زنجبار إلى شرم الشيخ

شخصياً .. اقول كلمة الحق وادرك أنني سادفع الثمن واعرف ان من أمثال باعزب الذي ينتحل وظيفتين على حساب الأكاديميين الشرفاء هو جزء من المشروع التدميري ضد محافظة أبين واعرف من حركه ويدفع له تحركاته حتى رئيس جامعة عدن الذي للأسف عينه بوظيفة اضافية الدكتور الخضر لصور لم يعلق على أفعاله لو كان هذا الباعزب عاقل ومستقيم الضمير ماجلس فوق المنصه بجوار محمد النقيب ناطق قوات الانتقالي وعلي الهذياني سكرتير اعلامي رئيس المجلس الانتقالي الزبيدي والاثنان من الضالع كلفوا من ماتسمى باللجنة التحضيرية لمؤتمر الصحفيين والإعلاميين التابعين للمجلس الانتقالي بالاشراف على اللقاء التشاوري في زنجبار قبل أسابيع.. لماذا لم ترسل اللجنة التحضيرية اعلامي من عدن أو لحج أو يافع اوحضرموت فقط من الضالع ؟؟
عموماً اقولها وانا مسؤول عن كلامي أن احتفال أبين كان فاشلاً بامتياز
اشفقت على مسؤول الانتقالي بابين محمد احمد حيدرة الشقي وهو رجل محترم ومستقيم وصاحب اخلاق رفيعة. لقد كرس جهود كبيرة لهذا الاحتفال طوال أكثر من شهرين وفي داخله وضميره يؤنبه عن من يمثل أبين في هذه المناسبة الغالية ومن الذي يصعد إلى المنصة ويلقي كلمة ابين وكلمة سلطتها المحلية..

حسناً لم يظهر رمز ابيني في احتفال زنجبار بما في ذلك القائم بأعمال المحافظ السيد مهدي الحامد ولم تلقى كلمة السلطة المحلية ولا أبين ، لاتهمني كلمة فضل الجعدي والعزيز محمد الشقي الاثنان من الضالع وسباح / يافع .
اين كلمة الشخصية الوطنية المقبولة من ابين . لايهم حضور الآلاف حشد لهم من محافظات وجنود وعوام الأهم الكيف وليس الكم .
اعتقد انني قلت الحقيقة وان كانت مُره ومزعجة افضل الف مرة من الكذب والتضليل والتطبيل والنفاق باسم الجنوب ورفع الإعلام وأبين عادت إلى حضن الجنوب .

قبل الختام لدي نصيحة من شخصية جنوبية تاريخية ان اتمسك بالصدق.. لأنني إذا كذبت لن يصدقني الناس ولا اشتم .. لأنني إذا شتمت لايحترمني الآخرين.
وبالتالي أشعر انني اقول الحقيقية التي قد لايتقبلها البعض وقد تجلب لي الويلات والمتاعب وقد أدفع ثمنها حياتي . ومنها استعدادي يوم الاحد القادم ٤ ديسمبر أمام نيابة الصحافة والمطبوعات والإعلام الالكتروني واحس بالفخر أنها ليست النيابة العامة أو نيابة الأموال العامة التي يقف أمامها القتلة وناهبي الأموال والأراضي والجبايات .. والله المستعان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: