<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
مقالات

لأول مرة في تاريخها النضالي.. محافظة أبين على موعد مع انطلاق الفعالية المركزية لعيد الاستقلال 

عدن توداي

كتب _ أنور سيول

تستعد محافظة أبين وخاصة عاصمتها زنجبار خلال الأيام القادمة لاحتضان الفعالية المركزية الكبرى بمناسبة الذكرى الـ 55 لعيد الاستقلال الوطني 30 نوفمبر المجيد.

حيث تجرى الاستعدادات والتحضيرات على قدم وساق لاحتضان هذه الفعالية الكبرى في المحافظة، وهي المرة الأولى في تاريخها النضالي والتي ستجمع فيها كل أطياف الشعب الجنوبي من المهرة شرقاً الى عدن غرباً ومن مكونات سياسية وشعبية، وسيكون هناك الكل ليقول كلمته الواحدة بأن الشعب الجنوبي مهما تعددت آراؤه وأطيافه السياسية، سيظل يحلم ويعمل من أجل استعادة دولته الجنوبية السابقة، دولة النظام والقانون .

ومن الجدير بالذكر أن هذه الفعالية المركزية الكبرى حدث رتب له من اعلى المستويات وبالتنسيق مع كافة الجهات في المحافظة، لتجعل منه حدثا تاريخيا لا ينسى مع تقادم الزمن.

والأجمل في كل ذلك أن أبناء أبين يعملون كخلية واحدة متكاملة لانجاح هذه الفعالية الكبرى دون كلل او تعب .

كما شهدت مديريات المحافظة أنشطة وفعاليات مختلفة لأستقبال هذا الحدث الذي يعتبر الاول من نوعه في المحافظة يجمع الطيف الجنوبي القادم من كل حد وصوب.

فقد اختارت القيادة السياسية بالمجلس الانتقالي الجنوبي أبين لاقامة هذه الفعالية نظراً لدورها النضالي والأخوي في جمع الكلمة ولم شمل الجنوبيين على مدى تاريخها الطويل.

فه‍ذه الفعالية تمثل حجراً تسد أفواه كل القوى المتآمرة على الجنوب والجنوبين الذين يحيكون المؤامرات لتمزيق النسيج الجنوبي وخلخلة صفه وتشتيت أفكاره وزراعة الفتنة المناطقية .. وهي أصوات ضعيفة وخبيثة وتغرد خارج السرب الجنوبي.

فأبين نظراً لدورها النضالي وما قدمه قادتها من انجازات سياسية في مختلف المراحل والمنعطفات سواء في الماضي والحاضر، هي حجر الزاوية في المشهد الجنوبي، وهي رغم المؤامرات التي امتدت منذ عام 1994م وما تعرضت له من تدمير ممنهج الا انها شامخة شموخ الجبال وقادرة على صنع المستحيل ومنبع للتجمع الجنوبي.

وللتحضير لهذه الفعالية الكبرى، فقد قامت القيادة السياسية في المحافظة ممثلة بالاستاذ محمد احمد الشقي رئيس المجلس الأنتقالي بالمحافظة بالتوجيه والدعم لاعلاميي المحافظة دون استثناء بالتعاطي الايجابي مع الحدث وهو مانتج عنه نشاط اعلامي مكثف يعكس الدعوة للجماهير لانجاح هذه الفعالية السياسية والعمل على مختلف المستويات والجهات، كون الفعالية لا تخص اتجاه سياسي معين بل بكل ابناء الجنوب.

ومن خلال هذه الفعالية ستقدم أبين رسالتها وهي رسالة للمدافعين لاستعادة الدولة الجنوبية ودحض الاشاعات التي تحاول بعض القوى السياسية بثها عن ابين بانها خارج الاجماع الجنوبي في استعادة الدولة، وهو ماستؤكده الجماهير الجنوبية يوم الثلاثين من نوفمبر يوم الاستقلال الجنوبي المجيد .. فهنيئاً لشعبنا الجنوبي هذه الذكرى العظيمة وهذه الانتصارات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: