<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
اخبار وتقارير

صحافي بارز : يافع أفل نجمها وقل وزنها بعد خروج سالم صالح من السلطة

عدن (عدن توداي) خاص

قال صحافي بارز أن التوازن السياسي والاجتماعي اختل وأفل بعد مغادرة رموز وطنية من كراسي السلطة منذ العام ٩٤م وحتى الآن وأقصد على مستوى الجنوب

وذكر الصحافي المعروف العميد علي منصور مقراط بعض الوقائع على سبيل المثال يافع أفل نجمها وتواجدها في سلطة القرار منذ مغادرة عضو مجلس الرئاسة في دولة الوحدة سالم صالح محمد العام ٩٤م .

لافتاً كان الرئيس الراحل علي صالح يعطي حقيبة وزارية هشة ويختار شخوص عاديين لم يكن لأحدهم ثقل أو تأثير في القرار

واضاف : اليوم وفي تقاسم السلطة والغنائم المؤقتة في عدن التي يشرف عليها المجلس الانتقالي لم يكن ليافع أية حضور أو تواجد حقيقي وان كان الحزام الامني لكنه بني مؤقتاً ليس له موقع مؤسسي وبالتالي حتى منتسبيه يشعرون بالظلم والحرمان من الحقوق والرتب العسكرية وان كانت صفات شكلية لكن لم يشملها قرار جمهوري في وزارة الدفاع أو الداخلية

وتذكر رئيس تحرير صحيفة الجيش علي منصور مقراط ايام دولة الجنوب كانت ليافع هيبة وند قوي أمام أبين وشبوة والضالع وحضرموت وغيرها مبيناً بعد مقتل مطيع استطاع سالم صالح ملئ الفراق وزيراً للداخلية وسكرتيراً للجنة المركزية للحزب وهناك فضل محسن ومحمد سلمان ويافع أبين حسين قماطه ومحمد القيرحي وثابت عبد حسين ووصل كبار الضباط من يافع إلى نواب في رئاسة هيئة الأركان العامة وقيادة القوى الجوية امثال اللواء قاسم عبدالرب وحسين محمد زين وأحمد سيف اليافعي وصالح علي حسن وعوض صالح السنيدي وحاجب وديان وبدر السنيدي وغيرهم

وأشار مقراط : حالياً لايوجد صوت قيادي مسموع في المجلس الانتقالي من يافع وان وصلوا إلى هيئة الرئاسة الانتقالي مجرد وضع شكلي لايستطيع اياً منهم انصاف مظلوم أو يتفوه ولايتدخل عن سجين مظلوم

واستدرك مقراط قائلاً : مصيبة يافع أنهم يزايدون على أنفسهم ولسبب تهميشهم اليوم في معادلة بلا دولة يردون نحن نبحث عن وطن لانبحث عن مناصب وهي ذريعة الهروب من الجواب لتهميشهم
مشيراً اعرف قيادي مناضل تم وضعه في زواية شديدة التهميش كنائب مدير دائرة في المجلس الانتقالي يزايد على نفسه خارج قناعاته ومناضل ابن مناضل كان من رجال ساحات الحراك السلمي ودخل أقبية السجون وعمه ثاني او ثالث شهداء ثورة ١٤ اكتوبر ويمتلك كفاءة لكن الغرور والمزايدة جعله مجرد موظف درجه عاشرة لا احد يعرف اسمه في الانتقالي وهو من مؤسسيه

وأختتم قائلاً : نصيحة لوجه الله ليافع أن يكون لهم موقف لفرض وجودهم ولايستمرون في ضرب وتخزين بعضهم ويوحدون كلمتهم لإنشاء محافظة مستقلة ولايردون علينا أن يافع وطن وليس محافظة وهذه المصطلحات تؤكد الهروب الفشل السحيق ولن تقوم لهم قائمة وهم يحفرون بما تبقي من رموزهم السياسية وعلى رأسهم سالم صالح وعلي هيثم الغريب وعبدالعزيز المفلحي ونائف البكري .قبل فوات الاوان واتوقع عقب ذلك ردود أفعال ووصفي بالمناطقي الخائن المرتزق الذي يدس السم في العسل وهلم من المفردات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة التي يجيدونها للترفيه على أنفسهم وهم في الاخير ضحية واربطوا على كلامي أن كان هناك كلمة واحدة قلتها فيها من الكذب والزيف والتضليل ورحم الله امرئٍ عرف قدر نفسه

1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments

وربك العظيم انه لحق مبين.. وإنّا لنعرف ان هذا مقت من عند الله حين تكون هذه الاشباح مهمشه سنين طويله رغم كل جهودها الجباره وخوضها اشرس المعارك ودفعها الاثمان الباهضة دون فائدة !!
ورغم علم العقلاء بذلك فانهم لا يتكلمون لوقاحت قومنا وسفههم وقلة حيلتهم وردائت عقولهم.. ونعلم تماما انهم سيخونون كل عاقل وناصح وامين ويسفهونه مباشرة. واخيرا نقول.{ هذا ماكنزتم لانفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون }!!

الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى