<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
مقالات

النص المعطل

كتب: صالح الحنشي
كانوا في السابق يرمون العذر على الانتقالي بانه هو من يمنع تفعيل عمل الوزارات في عدن.. وان الانتقالي يمنع عودتهم.. بعد اتفاق الرياض في نهاية 2020 حين تم اشراك الانتقالي في الحكومة تغير الوضع وسقط ذاك المبرر
ومع هذا استمر تغييب اي عمل لكثير وزارات ولم يفتتح لبعضها مكاتب. واستكمال الهياكل الادارية لهذه الوزارات..
وبقيت رئاسة الحكومة في استراحة معاشيق . ولم نرى اي جهد من رئيس الحكومة في هذا الجانب..
في الوقت نفسه نرى كيف يحاولون ان يصنعوا في مارب والمخاء .
وتتضح الصورة اكثر حين قام وزير الاعلام بشراء مبنى كمقر رئيسي لوزارة الاعلام . قام بشراء المبنى في مارب .لماذا في مارب ولم يكن في عدن
مبنى وصلت قيمته الى اثنين مليار ريال يمني.. تعطيل اي جهد لبناء وتاسيس مباني وهياكل ادارية في عدن هو توجه منظم . على اعتبار ان عمل كهذا يعني انه يعد تاسيس واحياء للوزارات والمؤسسات في عدن. الذي قد يصب في مصلحة المجلس الانتقالي ومشروعه.
المماطله في نقل بعض المؤسسات من صنعاء الى عدن. المؤسسة العامة للبريد مؤسسة الاتصالات لم تنقل الا قبل شهرين
هيئة الطيران. البنوك التجارية
يحاولون من خلال ممارسة اعمالهم من الخارج ان يوجهوا رساله سلبية للعالم ان عدن غير آمنة..

صالح الحنشي

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى