<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
أخبار المحافظات

أبين .. منظمة رعاية الأطفال تعقد اجتماع التدشين مع أصحاب العلاقة بمشروع استعادة التعليم والتعلم

أبين (عدن توداي) خاص

عُقِدَ صباح اليوم في محافظة أبين إجتماع التدشين لمشروع استعادة التعليم والتعلم مع أصحاب العلاقة في المحافظة والمنعقد بالتنسيق المشترك بين وزارة التربية والتعليم ومنظمة رعاية الأطفال – مكتب اليمن والممول من البنك الدولي لاستعراض موجز عام عن مشروع استعادة التعليم والتعلم ومكوناته وأنشطته لمختلف أصحاب المصلحة في محافظة أبين..

وخلال تدشين الاجتماع الذي حضره مدير عام مكتب التربية والتعليم بمحافظة أبين الدكتور وضاح المحوري ومدير عام مكتب الاعلام الدكتور ياسر باعزب ومدير عام مكتب التخطيط والتعاون الدولي الاخ وضاح حماص ومدير عام مديرية خنفر المحامي مازن بالليل ومدير تربية خنفر الاستاذ محمود سبعة أوضح المدير الفني للتعليم في مشروع استعادة التعليم والتعلم الاخ فتح العامري أن أقامة المشروع يأتي استجابة للأزمة في البلاد بسبب تقلب الوضع الأمني وتباين التحديات في قطاع التعليم وضعف قدرات الحكومة ومصمم على أساس مبادئ المرونة والابتكار وتقوية القدرات المحلية لضمان وصول الخدمات التعليمية إلى الأطفال في سن الدراسة في المناطق المستهدفة وسيجري تنفيذ التدخلات المقترحة على مدار ثلاث أعوام دراسية ابتداء من العام الدراسي ٢٠٢٢ – ٢٠٢٣ بواسطة ثلاث شركاء منفذين وهم منظمة رعاية الأطفال الدولية ومنظمة اليونيسف ومنظمة الأغذية العالمية..

ولفت أن اجتماع اليوم إجتماعا تكميليا، وامتداد للاجتماع الذي عقد في محافظة عدن مع وزارة التربية والتعليم وتم خلاله استعراض مكونات المشروع وأنشطته وتم الاتفاق على المهام والمسؤوليات التي ستكون بين وزارة التربية جنبا إلى جنب مع منظمة رعاية الأطفال، مضيفاً أن اليونيسف ستتكفل بالانشاءات وتأهيل البنى التحتية للمدارس وحوافز المعلمين وستتكفل منظمة الغذاء العالمي بالتغذية المدرسية ويتركز منظمة رعاية الأطفال بشكل كبير على بناء قدرات الكادر في التربية والتعليم وهو الجزء الأهم والأصعب في المشروع

وأشار العامري أن المشروع يهدف إلى الحفاظ على الوصول إلى التعليم الأساسي وتحسين ظروف التعلم وتعزيز قدرات قطاع التعليم لتعزيز جودة التعليم والتعلم بما يضمن تحسين تقديم الخدمات على جميع المستويات وضمان الحد الأدنى من أداء المدارس المستهدفة من خلال توفير الدعم للمعلمين والتغذية المدرسية والمواد التعليمية واللوازم المدرسية وتحسين البنية التحتية للمدارس في عدة مديريات على مستوى سبع محافظات ومنها مديرية خنفر بمحافظة أبين..

وقال مدير عام مكتب التربية الدكتور وضاح المحوري أنه كان من المفترض تحديث الخطط لاستهداف مديريات أكثر، مطالبا باستهداف ٣ مديريات على الاقل في محافظة أبين ضمن هذا المشروع التنموي، كونها محافظة تعرضت للحروب أكثر من غيرها من المحافظات.

وبالمثل لفت مدير عام مكتب التخطيط والتعاون الدولي الاخ وضاح حماص أن حصة محافظة أبين ضئيلة جدا مقارنة ببقية المحافظات، آملا أن يكون المشروع فاتحة لما هو أفضل

من جانبه أكد مدير عام مديرية خنفر المحامي مازن بالليل أن نبذ الإرهاب والتعصب وارتكاز المجتمعات إنما يكون بالاهتمام بالتعليم والتعلم، وأن فقدان التعليم والتعلم ينعكس سلبا على مستوى القدرات الأخرى، واستفسر عن أسباب استثناء مديرية زنجبار عاصمة المحافظة من المشروع، موضحاً أن أسس ومعايير الاختيار بين زنجبار وخنفر لا تختلف في كل الجوانب بل يمكن أن تكون زنجبار متقدمة أكثر على خنفر.

وتناول الاجتماع مكونات المشروع المتمثلة في تدخلات ذات أولوية للحفاظ على استمرار الوصول وضمان التعلم. وتعزيز القدرة المحلية ومرونة النظام. ومساندة المشروع وإدارته وتقييمه. والاستحابة في حالات الطوارئ المحتملة.

هذا وقد أشادت المنسق الفني للتعليم في مشروع استعادة التعليم والتعلم الاخت يسرى الدخينة بمستوى الحرص والتعاون من قبل مسؤوليها في كافة الجهات المعنية في محافظة أبين، بالإضافة إلى تفاعل كل المشاركين وإظهار حبهم وأخلاصهم لمصلحة محافظتهم وتميزهم في حضورهم والتزامهم، ونقاشهم وطرحهم الدقيق البناء عن كافة المحافظات التي تم عقد فيها هذا الاجتماع المماثل.

تميز منسق مشروع استعادة التعليم والتعلم بالمحافظة الاخ نايف حيدرة بإلمامه التام بتفاصيل المشروع وطرق استعراضه وردوده البديهية على ما يتم طرحه من تساؤلات واستفسارات المشاركين، وخلق جو تفاعلي إيجابي طيلة فترة الاجتماع.

حضر الاجتماع الأمين العام لاتحاد نساء اليمن محافظة أبين الأستاذة عديلة خضر ورئيسة اللجنة الوطنية للمرأة الاخت خلود القديري.

*محمد ناصر مبارك

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى