<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
مقالات

الحوار الأخير

كتب/د. رانيا فكري:

بمرور السنين المليئة بالمعاناة والظروف الصعبة والصدمات والهزائم والخيبات الذي تضررنا وخسرنا طاقتنا وصحة قلوبنا في كثير من الأمور الذي أكتسبناها من سنين الخبرة الذي لا تستحق كل هذا الالم والخيبات والإنكسارات في متاعب الحياة ومواكبة أحداثها وهمومها المؤلمة الذي أهلكتنا بكل مافيها لتضيق بنا بعلاقات كثيرة الشد والإستفزاز والوجع ..

فأشياء تافه رغم هشاشة قلوبنا لم يعد في دواخلنا شئ ملتئم وقلبي لا يحتمل الكسر في معارك قلوبنا ومشاكل الحياة وصعوبات وماسي الايام والظروف ‏مهما مرت السنين وقست علينا الدنيا رغم كل المتاعب ومرار الايام ووجع القلب في بعض الناس ‎فما فائدة هذا الشعور وأنت تتألم بسبب ظلمهم وخذلانهم وكذبهم وتخليهم عنك حين تكون جيدا معهم وهم قد استغلوك ثم حطموك وتركوك لأنك بذلت كل شيء لهم وقابلوا ذلك بالجحود والنكران وقلة الوفاء فلا تضيق نفسك فأنت لم تظلم ولم تخذل لم تتخلى ولم تترك أحد في منتصف الطريق تنام واثقا بأنك كنت خير سند لمن لجأ ‏‎فأنت حي بهذا الشعور …

فكن إنساناً يتعلم من أخطائه ‏‎فأنت قلبك الرحيم فلا تهدر طاقتك وصحتك وأنت بغنى عن فتح جبهات جديدة من تلك العلاقة السامة التي تفقدك طعم الحياة وتخدش قيمتك مع من لا يقدرون القيم بشكل مؤلم لما تبقى من جماليات في حياتك ثق ‏‎كما تدين تدان فلا تمد لغيرك سوى ما تحب أن يمد لك . اللهُم لا تجعلني ممن يستهزئ بعبادك ثم يبتلى، اللهم إني اعوذ بك من شر لساني ومن شر نظري واعوذ بك من شر نفسي اللهُم اشغلني في نفسي ولا تبليني بعيب كرهته في غيري ولا تجعلني ممن يعيب خلقك استغفرك يارب واتوب إليك …

فشكرٍ لأولئك السيئين الذين أخطأوا بحقنا يوماً لقد أعطونا دروساً بِالمجان وجعلوا منا أشخاصاً أكثر قوة وجعلونا ننظر إلى الحياة بشكلٍ مختلف فشكرا لأولئك الذين قاسمتهم الحياة رغماً عنك بعلاقة إجتماعية أو صداقة هشة أو حكاية حب فاشلة أولئك الذين دفعت ثمن وجودهم من صحتك ونفسيتك أولئك الذين سمموا أيامك الجميلة كل ذنبك أنك أحسنت الظن بهم يوماً

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى