<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
مقالات

مشروع المملكة في اليمن.!!.

كتب/د. وليد ناصر الماس:

لن يتحقق حلم الجنوبيين في استعادة دولتهم المنشودة، أو البقاء في ظل دولة واحدة يحكمها النظام والقانون جنبا إلى جنب مع الشمال، في ضوء المعطيات الراهنة، وإمساك المملكة السعودية بقرار هذا البلد وتحكمها بسيادته ومقدراته.
لن يعرف اليمن استقرارا إلا في ظل غياب الدور السلبي للمملكة أو انحساره، وينسحب الأمر ذاته على كامل المنطقة العربية، التي عاثت فيها اليد السعودية دمارا وتخريبا وفسادا.

يشعر النظام السعودي المتخلف بغرابته على المنطقة، وبأهمية بقائها في حالة من التفكك والاحتراب إلى أبعد مدى.
كما لا يرى ذات النظام في اليمن الأكثر قربا من بلده والتصاقا بجغرافيته وشعبه، سوى إقطاعية تابعة له، يجب إن تظل كذلك، برغم تبدل الظروف والأحوال، ولن يكتب لليمنيين الخروج من عباءة هذا النظام إلا في ظل ثورة وعي عارمة، وتقديم المصلحة الوطنية على ما دونها من مصالح ضيقة.

خلاصة الكلام: لن يقبل السعوديون بقيام اتحاد حقيقي يضم اليمنيين بصورة مقبولة، لما في ذلك من تهديد لمصالحهم غير المشروعة على ظهر هذه الأرض، وبالمثل لن يقبلوا بعودة اليمن إلى سابق عهده القريب بقيام دولتين متجاورتين تتعايشان في سلام ووئام، بل يحملون للبلد مشروع يكرس الفرقة وبذور الخلاف ويجلب الدمار والخراب إلى الأبد، من خلال الحفاظ على وحدة هشة، تضيع فيها الحقوق وتتفتت فيها مختلف العلاقات والأواصر الاجتماعية لسكان البلد.

د. وليد ناصر الماس.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
زر الذهاب إلى الأعلى