<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
مقالات

جنوبيون يتصارعون على كرسي وزير الدفاع لم يذكروا يوماً محمود الصبيحي

عدن توداي/كتب/ علي منصور مقراط

انفتحت شهية القادة والضباط في الجنوب هذه الأيام على منصب وزير الدفاع والذي يقال إنه حسم أمره لصالح نائب رئيس هيئة العمليات المشتركة اللواء الركن محسن محمد الداعري الضالعي خلفا لوزير الدفاع الحالي المناضل الفدائي الفريق الركن محمد علي المقدشي وبالمقابل هناك اشاعات عن تعيين اللواء علي ناصر لخشع وزيرا للداخلية خلفا الوزير الأكاديمي العاقل المرن الشاب اللواء الركن ابراهيم حيدان

هكذا الجنوبيين يتصارعون على طمع السلطة الزائلة لكي يصفون حسابات مناطقية مع بعضهم.

للاسف كل هذا الطمع والهلع والولع على كرسي وزير الدفاع دون أن يذكر هؤلاء ولو في جلسة قات لشلة الانس أن هناك وزير الدفاع اللواء البطل محمود الصبيحي أسيرا في عامة الثامن وبجواره البطل اللواء فيصل رجب واللواء ناصر منصور هادي شقيق الرئيس الشرعي السابق المشير عبدربه منصور هادي

صحوت قبل قليل ووجدت ثلاثة اتصالات لم ارد عليها من عطر الذكر اللواء الركن محمد ناصر أحمد وزير الدفاع الأسبق حفظه الله ورعاه واطال عمره. ولادري إلى حد الآن عن فحوى الاتصال..
شخصياً لو اتمنى لو الاماني تستجاب لقلت عد يازمان لأيام وزراء الدفاع الجنوبيين المهابين آخرهم اللواء الركن محمد ناصر أحمد وعبدالله علي عليوه وهيثم قاسم ومحمود الصبيحي وقبلهم العولقي وعلي ناصر محمد وعشال وعلي الميسري وعلي البيض وعلي عنتر وصالح مصلح وصالح عبيد احمد

والحقيقة اجد صعوبة مقارنة بالقادة الموجودين المتسابقين على منصب وزير الدفاع بالسابقين
اعود الى الأسير البطل اللواء محمود الصبيحي وارى لوكنت محل هؤلاء الذين يناضلون لاحتلال منصب وزير الدفاع وهم جنوبيين لا علنت اولا اعتذاري لمحمود الصبيحي على النسيان والتجاهل الذي تعرض له هذا البطل الشجاع الشريف طوال الثمان السنوات المؤلمة وهو في السجن ..

لم اسمع من أولئك الأوفياء ذكر محمود الصبيحي باستثناء اللواء صالح علي حسن والمناضل احمد عبدالله المجيدي وعلي الكود فقط حتى قبائل الصبيحة لم تكن التي اعرفها في التضحية والمواقف التي تهز عرش السلطات لم تصمد طويلا لضغط على السلطات والمجتمع الدولي لتحرير ابنها البار محمود الصبيحي ومات أولاد محمود عبدالولي ووضاح وهو في السجن وفي مسقط رأسه (عزافه) اشاهد المنافقين في مجالس العزاء مقيلين يتبادلون الضحكات والطرائف داخل المخيم والرجل يقبع في معتقله

قبل الختام لست معترضاً أن يعين محسن الداعري وزيرا للدفاع أو محمد عظيمان لكن بالمقابل اذكر وانصح أن نأخذ بالشراكة والتوازن في المعادلة السياسية والاجتماعية الجديدة الشارع في الجنوب يتحدث أن المجلس الانتقالي الحاكم حاليا تقوده الضالع.. وصارت هذه المديرية الصامدة مظلومة بهذا الوصف فكثير من مواطنيها مغلوبين على أمرهم .
وهناك نخبة أو شرائح فيها مسيطرة على فتات السلطة والأراضي والجبايات والموانئ والأمن والجيش.

اليوم بعد عبدربه منصور خرجت أبين من المعادلة وهي صاحبة الثقل والوزن وفي الوقت نفسه يافع خارج التوازن والمحاصصة مثلها مثل عدن ولحج والصبيحة والحواشب .ووالخ
هذا كلام لايقبل الجدل والاجتهاد والمزايدات..قفوا بمسؤولية وتصارحوا وتقاسموا المناصب والأموال وارفعوا علم الجنوب لتخدير المغرر بهم من العوام.. الله يفك اسرك قائدي وصديقي البطل محمود الصبيحي ورفاقك
لأ نامت عيون المتاجرين بتضحيات الشعب وتجار الحروب والأراضي الصغار والكبار
وسلام مني عليكم ياحبايب

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى