<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
اخبار وتقاريرعربي ودولي

التونسيون يصوتون بنعم للدستور والرئيس يصرح قضينا على مشاريع الأخوان

•عدن توداي . خاص
أعلن التلفزيون التونسي، مساء الاثنين، إغلاق مكاتب الاقتراع في الاستفتاء على مشروع الدستور، فيما تشير التقديرات الأولية إلى تصويت 92.3% بنعم.

وبلغت النسبة الأولية للمشاركة في الاستفتاء على الدستور الجديد لتونس 27,54%، بحسب هيئة الانتخابات.

وشهد الاثنين، التصويت للاستفتاء على الدستور الجديد في تونس، حيث فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الصباح الباكر لاستقبال التونسيين الذين صوتوا على مشروع دستور جديد، وسط ترقب وإجراءات أمنية مشددة.

وقالت هيئة الانتخابات التونسية مساء اليوم، إن “أكثر من مليون و213 ألف ناخب أدلوا بأصواتهم” حتى الساعة الثالثة والنصف عصرا، بعدما بدأ الاقتراع في السادسة صباحا بالتوقيت المحلي.

وفي وقت سابق، قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر، إن نسبة المشاركة في الاستفتاء على الدستور ارتفعت إلى 26% من إجمالي الناخبين المسجلين بعد مرور أكثر من تسع ساعات على بداية الاقتراع امس الأثتين .

وتوقّع بوعسكر أن يكون الإقبال كبيراً في الفترة المسائية. كما أضاف أن الهيئة لم تسجل أي حوادث أو إخلالات ذات أهمية خلال الساعات الماضية من الاقتراع باستثناء إشكالات طفيفة.

يذكر أن عدد المسجلين في السجل الانتخابي يبلغ 9 ملايين و296 ألف ناخب، من بينهم 348 ألفا و876 ناخباً مسجلون بالخارج.

وأغلقت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة العاشرة ليلاً، وستعلن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عن النتائج الأولية للاستفتاء مساء غد الثلاثاء. وسط استطلاعات راي بالتصويت بنعم على الدستور التونسي الجديد .

من جهته، حث الرئيس التونسي قيس سعيّد، التونسيين على المشاركة عقب وصوله للتصويت بأحد مراكز الاقتراع، وشدد بالقول “على الشعب أن يكون في الموعد مع التاريخ اليوم ولا يستجيب لمن يدفعون الأموال”. كما أكد أن التصويت لصالح الدستور الجديد سينهي سنوات “المهازل سيئة الذكر”.

سعيّد قال إن أطرافا خارجية مع قوى تخون الوطن يحرضون على عدم التصويت في الاستفتاء، مشيراً إلى أن “التصويت للدستور سيفتح الطريق لبناء جمهورية جديدة، السيادة فيها للشعب ويقضي على مشاريع التنظميات المتطرفة والتدميرية .

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى