<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
مقالات

هادي كرأس أفعى هذا ما لا تقبله أبين

كتب/رائد الفضلي:

الكل استبشر خيرا ، بدعوة المصالحة والحوار الجنوبي الجنوبي ، وبكل اللقاءات التي تمت بين الفرقاء في دولة مصر الشقيقة ، وراى الكثيرون إن تلك التقاربات الجنوبية الجنوبية ، تصب في المسار الصحيح لأخراج هذا الوطن من أزماته ونكباته ، وستدفع إلى تحقيق مكاسب في أصلاح وضعنا الحالي المأساوي التي تمر به بلادنا
فخطاب سيادة الرئيس عيدروس أمام الجمعية الوطنية خطابا عقلانيا لما تقضيه هذه المرحلة من مصالحة وفتح باب الحوار مع جميع من يختلف مع المجلس الانتقالي ، لكن للأسف لم تستكمل أيجابية تلك الخطابات مع تلك الكلمات التي القاها نائب رئيس المجلس الانتقالي أحمد سعيد بن بريك باتهامه للرئيس هادي برأس الأفعى ، وهذا ما يناقض النيات الطيبة التي أستلها خطاب الرئيس عيدروس الزبيدي مع الحاضرين في الجمعية الوطنية ٠
مع العلم إن سياسة الانتقالي كانت تعطي هادي الكثير من الأحترام ، رغم قوة الخلاف التي كانت تنشب بينهم ، إلا أنه لم يتم تمزيق أي صورة لهادي في المحافظات التي يسيطر عليها المجلس الأنتقالي ، ولم يتم أي أساه له من سابق من أي مسؤول، فلماذا كانت الخاتمة مع هادي هكذا ؟!
وهذا ما أستنكره الكثيرون من خطاب الاستاذ أحمد سعيد بن بريك باتهامه لهادي برأس الأفعى
فهل يدرك المجلس الانتقالي تلك الأساة للرئيس هادي وهو ابن ابين المحافظة التي يدرك الجميع أهميتها لما تقتضيه هذه المرحلة ؟!
أم إن خطاب بن بريك ، زلة لسان لهادي ، مع إن هناك من يرى إن مسؤولي الانتقالي مع هذه المرحلة ،يجب أن تكن خطاباتهم مدروسة قبل القائها حتى لا تعكر روح المصالحة والحوار الوطني مستقبلا
فمن يزرع الثوم لا يجني الريحان

1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments

رائع

زر الذهاب إلى الأعلى