<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
مقالات

التأقلم القاتل..!

كتب/ صديق الطيار

إصرارنا على التأقلم مع كل أزمة تظهر على السطح سيفقدنا – لا محالة – قدرتنا بعد ذلك على إنقاذ أنفسنا من الهلاك، لأننا سنكون قد استنفدنا كل طاقتنا أثناء تأقلمنا مع تلك الأزمات..
فعلى الرغم من ازدياد وتيرة الأزمات التي نعايشها إلا أننا لم نحاول قط أن نرفضها أو نحد منها للمحافظة على بعض طاقتنا التي تمكننا من إنقاذ حياتنا من الموت الذي أريد لنا..
ارتضينا بما يحصل لنا فحكمنا على أنفسنا بالموت البطيء مثلنا مثل الضفدع الذي وُضِع في ماء على النار، وكان كلما سخن الماء يُعدّل درجة حرارة جسمه إلى أن وصل الماء لدرجة الغليان فمات الضفدع دون أن يحاول إنقاذ حياته، لأنه استخدم كل طاقته في التأقلم مع درجة الحرارة على الرغم من ازدياد ارتفاعها إلى أن وصل الضفدع إلى مرحلة نفاد طاقته للتأقلم مع حرارة غليان الماء ولم يُقدِم على إنقاذ نفسه..
إصرار الضفدع على أقلمة نفسه إلى الحد الذي أفقده الطاقة اللازمة لإنقاذ حياته هو من قتله وليس الماء الساخن.. ونحن سنموت لا محالة بإصرارنا على التأقلم مع الوضع المعيشي السيئ الذي يزداد سخونة يوما بعد آخر..

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى