<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
اخبار وتقارير

الوطن ارض وهوية وشراكة وطنية

كتب: علي منصور مقراط

صباح اليوم الجمعة وصلتني رسالة تهنئة ومباركة لهذا اليوم المبارك من ايام الله من الاخ والصديق العزيز ألمناضل والسياسي المخضرم محمد علي احمد كان مضمونها مهم وهي رسالة لمن يفهمها صح يقول فيها ابو سند التالي :
أن الوطن ليس ارض فقط بل هوية وشراكة وطنية وتوافق مجتمعي وبهذا نديره ونصونه ونحميه –
جمعة مباركة وطيبة علينا وعليكم
اخوكم /محمد علي احمد

حسناً لعل هذه المفردات لم تأتي للتهنئة وحسب بل تحمل أكثر من معنى نبيل وأنتقاها صاحبي بعناية لبس بعفوية. لكنها بالنسبة لي كصحفي أؤرخ اللحظة وأدرك هدفها تماماً

الوطن يعيش حالة شتات وتمزق جنوباً وشمالاً . ومأساة لم يسبق لها مثيل يخضع لمشروع دولي تدميري وموت يومي لا اول ولا اخر له منذ ثمان سنوات ولا داعي ادخل في التفاصيل. القوى السياسية تتناحر من أجل السيطرة والسلطة والشعب يدفع الثمن.
رسالة الجمعة الشخصية من محمد علي احمد كما قلت لم تكن عفوية وليست كلقاء أمس الأول لقيادات جنوبية بارزة في رحاب منزل الشيخ احمد صالح العيسي بالعاصمة المصرية القاهرة الذي لم أحضره. لكن وصلتني المعلومات أن اقوى المتحدثين بقوة وشجاعة وصراحة محمد علي احمد وايضاً إشادة بما طرحة الأخ عبدالكريم صالح شائف طرحهم وطني مستقل وواقعي دون تطرف أو إسقاط واجب
صباح أمس الخميس كنت اتناول الفطور في إحدى المطاعم بالدقي وصلني مقطع صوتي من الاخ والصديق العزيز ألمناضل والسياسي الحر أحمد بن احمد الميسري استمعت جزء منه ثم عدت لاختتامه ولأنه أكد على حذفه كونه شخصي وليس عام أردت للاستفادة من ما طرحه حولته إلى رقم مجمد لم اعرف ان اصبعي خذلتني وتمر على جروب عادي يسمى الاخبار . لم تمر دقائق واذا بالعزيز احمد الميسري يراسلني عن تسريب المقطع استغربت واندهشت ونفيت من ناحيتي وتوقعت أنها رقابة. لكن بعد البحث وعن الشخص عرفت انها غلطة الشاطر بعشر .
لكن الحصيلة أن تسريب المقطع نال ردود أفعال وقبول كاسح في الوسط الشعبي حتى من المختلفين وخصوم الميسري وفي المجلس الانتقالي ذاته .
لن اقول رب ضارة نافعة ، لكن على الأرجح أن الشعب المنهك والذي مورس عليه التعذيب والتنكيل والموت اليومي كان يتشوق لسماع صوت وطني شجاع يقول الحقيقة وقالها با كثر مما حمله المقطع الصوتي في قنوات العالم بقوة وثقة بالنفس ومازال صدى ذلك المقطع حديث الشارع. والذي لم أكن أرغب والميسري تسريبه والشاهد الله وحده على ذلك كون البعض يرى أنه باتفاق أو بيعه ونحن لا نبيع ولا نشتري ونتكلم أمام الرأي العام وليس في الغرف المغلقة والمقايل وجلسات النفاق والتدليس
عسى أن تكرهوا شي وهو خيرا لكم وتحبوا شيئاً وهو سراً لكم

مسك الختام نجدد العهد أننا مع شعبنا وأقصد في الجنوب والذي يريده نحن معه نعم مع الشعب وليس مع مكون سياسي يسيطر على الأرض بالحديد والنار وقوة السلاح الخارجي. كل مايحدث في عدن وغيرها عمل عصابات مؤقت لن يدوم ولن يصمد حتى وقد وصل الناس إلى الحضيض. الظلم لن يطول وسينتهي وينتصر الحق لأنه اقوى من السلاح والسجون والترهيب والترغيب
ليس هناك أية مخرج غير التوافق والاتفاق وإعادة الاعتبار والاعتذار لمن تشردوا ومنعوا من العودة للعيش بوطنهم بكرامة .نعم صدقت اخي محمد علي احمد وأحمد الميسري
الوطن ليس ارض فقط –
بل هوية وشراكة وطنية. وتوافق مجتمعي وبهذا نديره ونصونه ونحميه-
وجمعتكم مباركة

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى