<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
عربي ودوليمقالات

يحيي الشعيبي هو ماكان ينقصنا ليحيا الوطن

كتب/معين الصبيحي:

يالا تلك المصادفات المتقاربة التي تلقيناها كإشارة رحمة من القدر في حياة فقدت مباهجها حتى بعث إلينا مرة أخرى د.يحيى الشعيبي ليهدي إلينا ماكان ينقصنا لنحيا .
نعم المسؤول الوحيد الذي كان عالما ومفكرا أكاديميا .. كان أخا للبسطاء هو من كان يخفف من أوجاعهم دون تمييز ولا عنصرية ولا مناطقية هو محتضن الرياضي والمتفهم المستوعب للسياسي والعون والسند للاقتصادي وهو من كان معولا للزراع والفلاحين .. وراعيا للمرأة وأبا ومنارا للأجيال وما يزال صديقا للشباب وانيسا لهم وما يزال الوعاء الذي يحتوي رجال الدين هو من اتسعت رؤيته وتمددت شموليته فغطت كل شرائح المجتمع بكل أطيافه ضاقت جميعها واتسع هو
هو ذاك الدكتور يحيى الشعيبي مدير مكتب الرئاسة الوطني صاحب المبادئ الثابتة والأخلاق الرفيعة تاريخه خال من الفساد في كل مراحل الوظيفة العامة منذ عهده الشعب وهو من خبره محافظاً لعدن في زمن الصعوبات والعراقيل،كان هو الأفضل بين وزراء الخدمة المدنية.. رجل حجمه أكبر من أن يتسع له كتاب أو تحويه لغة هو رجل الصدق والمهمات الصعبة، وهو كما وصفه الواصفون كان دائماً ومازال أكبر من الوظيفة والوظيفة اصغر منه، فقط لأنه رسالة خالدة المثل تجسدت في روح شخص لعب دورا ووطنيا غيورا على كل مقدرات الشعب والبلد طاهر اليد شريف عفيف صادق صدوق.. عزيز الأنفة وكبير المكارم فوق عبث العابثين غير عابئ بسيادة الوظيفة لأنه سيدها ولا يسلم نفسه الأبية لقيادتها..
قل أمثاله من الرجال في زمننا الجاحد هذا.. ووطننا الأكثر جحودا وليت كل الناس مثله فالوطن احوج اليه مما هو احوج للوظيفة وسفاسف امورها.. نعم ليت كل الناس مثله لكان وطننا المعذب هذا بمكاناً افضل للحياةولكرم البذل والعطاء مما هو عليه من شظف العيش والاستجداء هو د. يحيى الشعيبي من تهللت الأسارير بمقدمه المبارك في مهمة أصغر من مقامه ظنها الكثير امتهانا له لكنه رآها برؤيته الكبيرة كغيرها من المناصب التي تقلدها ولم يتعالى فيها يوما …
إن ذلك الترحيب والارتياح الشعبي الجماهيري الواسع لتعيين د يحيى لشعيبي مديرا لمكتب رئيس مجلس القيادة الرئاسي ليس له سوى تفسير واحد بأن الرجل منظور إليه بعين التفاؤل ونظرة المخلص لهذا الوطن من تلك المحن المتراكمة ومجدد الوفاء والمصداقية في زمن تهافت القيم وسقطت الأقنعة المتخفية خلف ستار الخداع الوطني .

نعم سادت حالة من الارتياح الشعبي عقب الإعلان بتعيين الشخصية السياسية و الوطنية المعروفة الرجل المعطاء و صاحب الأيادي البيضاء و الأخلاق الرفيعةو المواقف الوطنية الدكتور يحيى الشعيبي مديرا لمكتب رئيس مجلس القيادة الرئاسي .

ومن ذا ينسى أو يتانسى حال عدن في عهده عندما كان محافظا لها و تحققت فيها نجاحات ماكان لها مثيل فقط لأنه كان فؤادها النابض وواليها الحنون يراة المواطن ماشيا من مكتبه إلى منزله في البريقة دون موكب مهيب لأن الهيبة في شخص لم يكن متعاليا بل كان لا يترك موظفا صادف لحظة مروره في الشارع إلا توقف ليأخذه في طريقه والتاريخ لاينسى أن
د. يحيى الشعيبي كان المحافظ الوحيد الذي زار جميع مديريات عدن في عهده وأوجد فيها خدمات ومشاريع وساعد الناس حتى بصفة خاصة
وما تعيينه اليوم في هذا المنصب إلا مكرمة للوطن أتت في لحظة حاسمة وضعت الرجل المناسب في المكان المناسب .
فمن هو د. يحيى الشعيبي ؟

الدكتور يحيى محمد الشعيبي الذي ولد في 27/4/1952م، تربى وعاش كل حياته في عدن، لم يكن أبا لخمسة أبناء فقط بل توزع حنانه على ذرية من الأجيال في كل المناصب التي تقلدها .
أخيرا سيبقى الدكتور يحيى الشعيبي صورة حية في قلوب كل من عرفه وكل من سيقرأ سيرته يوما فهو من كان
– وزيرا للتربية والتعليم في الفترة (15/5/1997-3/4/2001م).
ووزير التعليم العالي والبحث العلمي في الفترة (4/4/2001-19/5/2003م).

– ومحافظ محافظة عدن في الفترة (20/5/2003-10/2/2006م).

– ووزير الدولة أمين العاصمة في الفترة (11/2/2006-15/5/2008م).

– ووزير الخدمة المدنية والتأمينات في الفترة (21/5/2008 – 8/12/2011م).

– ووزير التعليم العالي في 7 ديسمبر 2011م في حكومة الوفاق الوطني ثم قدم استقالته منها في 4 يوليو 2012م ويعتبر أول وزير يقدم استقالته من حكومة الوفاق الوطني.

-و سفير فوق العادة للجمهورية اليمنية لدى جمهورية ألمانيا الإتحادية في 22/8/2016 وحتى الان وهو الأكاديمي الذي
حصل على درجة البكلاريوس في العلوم والتربية كيمياء “جامعة الفاتح” طرابلس -ليبيا (1977م).

والحاصل على درجة الماجستير في الكيمياء الفيزيائية “معهد تسكيجي” ألــباماا -أمريكا (1980م)، وأيضا دكتوراه الفلسفة في الكيمياء التحلـيلـية “جامعة كالورينا الجنوبية ” – أمريكا (1984م).
وهو من شغل – معيد قسم الكيمياء كلية العلوم جامعة صنعاء (1/1/1978م).

– ومدرس مساعد قسم الكيمياء – كلية العلوم – جامعة صنعاء (1980م).

– وأستاذ مساعد الكيمياء التحليلية – كلية العلوم – جامعة صنعاء (1/6/1984م).

-و أستاذ مشارك الكيمياء التحليلية – كلية العلوم -جامعة صنعاء (27/6/1989م).

-و رئيس مختبرات الأبحاث المركزية في الفترة (27/2/1985-17/2/1988م).

– ومسئول الترشيد في كلية العلوم في الفترة (1/9/1984-26/5-1986م).

– ومسئول مشروع الفيروسات في الفترة (23/12/1990-1/10/1993م).

– ووكيل عمادة شئون الطلاب في الفترة (25/6/1986-27/8/1988م).

– ومساعد نائب مدير الجامعة في الفترة (7/4/1988-3/2/1992م).

– ومساعد نائب مدير الجامعة للشئون الأكاديمية وشئؤؤن أعضاء هيئة التدريس في الفترة (4/2/1992-1/10/1993م).

– ومستشار ثقافي في جمهورية مصر العربية في الفترة (1/12/1993-31/12/1995م).

– ونائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب في الفترة (5/2/1996-15/5/1997م).

– وأستاذ دكتور الكيمياء التحليلية -كلية العلوم -جامعة صنعاء -(7/1998م).
وهو أيضا من ترك لنا إرثا علميا ومن كتبه التي ألفها

1- الطرق الآلية للتحليل الكيميائي – طرق التحليل الكهربية ” الجزء الأول” 1998م.

2- الطرق الآلية للتحليل الكيميائي – طرق التحليل باستخدام أطباق الامتصاص فوق البنفسجية والمرئية “الجزء الثاني” 1998م.

3- الكيمياء التحليلية والحجمية “طبعة ثانية” 1998م.

4- الكيمياء العملية “طبعة ثانية” 1992م – السنوات التمهيدية.
فهل ترانا اليوم نجد وصفا يليق به ؟ إنه لم يترك لنا مجالا للحديث عنه لأن تاريخه تحول إلى لغة تنطق بسيرته على مر الأزمان .

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى