<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
اخبار وتقارير

الدكتور السقاف يؤيد ماكشفه مقراط عن مناطقية اعلام الانتقالي وتكريسه لثقافة التطرف والتفرقة

عدن توداي – خاص

اكد الدكتور عمر عيدروس السقاف رئيس الهيئة الشعبية الجنوبية حقيقة مانشره الكاتب الصحفي المعروف ورئيس صحيفة الجيش علي منصور مقراط عن التوجه المناطقي العصبوي الممنهج لإعلام المجلس الانتقالي الذي بات يغرد خارج سرب معاناة الشعب ويكرس ثقافة الكراهية والتفرقة بوقاحة وجراءة

وفي رسالته قال الدكتور السقاف ليس من مصلحة رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي الذي أصبح نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي أن يعتمد على إعلاميين منافقين يبثون سموم الحقد والاقصاء ولايؤسيون الحد الأدنى من مفهوم الإعلام المهني الواعي الذي يلم الشمل

وهنا ننشر رسالة الدكتوراه عمر السقاف في إضافته لما كتبه الصحافي علي مقراط صباح اليوم الأربعاء

صح لسانك وسلمت إيدك اخي الإعلامي القدير علي مقراط

ولنا الشرف أننا نبهنا وحذرنا من ذلك في لقاءات رسمية معه منذ مابعد التفويض وقبل تشكيل المجلس ..
فقلت نحن وقضيتنا اخي القائد عيدروس امام منعطف خطير وحساس ، ولايسمح بترك الأبواب مشرعة أمام المطبلين والمنافقين والمنظرين ..
فكفى هؤلاء ماتسببوا فيه من نكسات وكبوات ..

فهؤلاء لو اعطيت لأحدهم شكل قات وطلبت منه راي في قضية ما ، سيضع الصباح أمامك كتاب من تنظيراته وحين تقل له تفضل نفذ ، سيقول لك من كتب هذا لأن مفعول القات انتهى .. هههههههههه

اقسم بالله انني قلت هذا الكلام في أول اجتماع موسع بعد أيام من التفويض .. وطبعاً قلت ذلك وأنا واثق أن عيدروس سيلقط الخيط وسيقط راس القط من ليلة الدخلة كي يبدأ صح من اول خطوة ..

ولم يخطر على بالي أن أولئك اقوى مني ومن عيدروس وقناعاته وتوافقاته ، فإذا بالنتيجة استبعادنا والهيئة الشعبية من قوام الانتقالي نهائياً بينما نحن حجر أساس الانتقالي حسب توافقاتنا ماقبل التفويض ..
وهذه المرة الأولى التي اخرج هذه المعلومات علناً عما كان في الكواليس ..
وذلك بعد أن فعل المنافقين والمطبلين والمنظرين والقرويين والعنصريين فعلهم فينا وفي عيدروس وفي الانتقالي وفي قضية شعب الجنوب وفي الجنوب عامة ..
وندعو الله أن يصلح النفوس .. فعيدروس سيظل اخ عزيز وقائد جنوبي لانتمنى له إلا الخير والنجاح ولانريد له سوى الاقتراب منا ومن بقية رفاق النضال أولاً ومن كل ألوان الطيف الجنوبي عامة ، ويجب عليه أن لايصدق المنظرين المنافقين الذين يصورون له أن مفهومنا لاقترابه منا هو اشراكنا في الانتقالي ..
نقول له و لهم هذا فهم عبيط ومظلل ..
فهناك عشرات الطرق لتحقيق ذلك التقارب المؤمل والذي يدخل فيه الجميع في المكسب ويخرجون من الخسارة التي تلاحق الجميع ..

فأتمنى من المخلصين إيصال الرسالة .. أما المنافقين والمطبلين والمنظرين بماشتت شملنا الجنوبي وادخل العداوة والبغضاء والأحقاد بيننا ونحن مانحمل لبعض إلا كل الحب والتقدير والاحترام ..
فلا بارك الله في هؤلاء الأشرار ولا فيما يحيكون وما يكسبون من مالٍ وبنون ..

د.عمر عيدروس السقاف

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى