<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
مقالات

الملحقية الثقافية لسفارتنا في القاهرة .. الاستحقاق والتميز الذهبي

كتب / علي منصور مقراط

ذهبت اليوم الاثنين ال١٣من يونيو بزيارة مفاجئة إلى الملحقية الثقافية لسفارتنا في القاهرة الواقعة بالقرب من مقر السفارة الفلسطينية دون موعد مسبق او اتصال بالمستشار الثقافي أو أحد الموظفين فقط فضولي الصحفي

دخلت بوابة الملحقية ووجدت بعض المراجعين من الدارسين ورحبت بي السكرتيرة وقالت تشتي تقابل المستشار أو الملحق الثقافي ؟ قلت نعم،
انتظرت دقائق قليلة وإذا بها تقول تفضل. فتحت الباب وإذا بي اتفاجئ أن الشخص الذي امامي فوق الكرسي صاحبي وصديقي من زمان الدكتور محمد احمد موسى العبادي الأكاديمي والنقابي ونائب رئيس جامعة عدن الأسبق . قام من فوق الكرسي إلى حجرة المكتب للسلام والترحيب بي قلت افتكرت أن الملحق الثقافي الذي تتناقله ألسنة الناس باحترام العبادي شخص آخر وياكم عبادي ولست انت لكن الحمد لله تشرفت وعرفت اليوم أن على رأس الملحقية الثقافية الرائعة في القاهرة شخص معروف ليس على المستوى الشخصي بل على العامة من أبناء الوطن الكبير

شعرت أنه كان سعيداً لزيارتي وان كانت مفاجئة من خلال تكرار الترحيب وطلب من السكرتيرة انتظار المراجعين حتى يخلص معي اللقاء الودي وليس الصحفي وبالفعل تبادلنا الحديث عن عدن وأحوال وطنا الجريح ومعاناة أهل عدن القاسية هذه الأيام في فصل الصيف الحارق ومأساة انقطاع الكهرباء. والعبادي عفواً الدكتور محمد العبادي هو من ناس عدن الطيبين ودعونا من اين انت هذا السؤال المتخلف الذي يزايد فيه المتطفلين وإنصاف الأميين

شد انتباهي ترس على يسار الدكتور العبادي أو بالأصح شهادة تقدير من اتحاد سفراء العرب اكاديمية شيفلد الدولية وجريدة السياسة الدولية الاستحقاق والتميز الذهبي. التي منحت للملحقية وعلى اليمين مجموعة من الشهادات المختلفة

دعونا من الانطباعات التي قد يستحسنها القارئ أو يمل البعض منها وادخل قليلا في الانجازات والدور المتميز بالفعل الذي قامت به الملحقية وهذا والله لم يحدثني عنه الملحق د.محمد العبادي بل استخلصته من غيره الذين وجدوا كل التسهيلات ومنهم الدارسين وغير ذلك
هذا العمل جاء بفضل الجهود الجبارة والعقلية الراقية للاخ الدكتور محمد العبادي ونائبه هاشم المخلافي والذي تأكد لي أنهما ثنائي عمل وعطاء لاينضب ومهم كادر الملحقية الذي لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة

ومن نافلة الفول فقد تمكنا من إعادة ترتيب وتنظيم الملحقية الثقافية وإداريا وترميمها بشكل كامل وتنظيم العمل وإزالة الازدحام عن طريق ادخال نظام إلكتروني للأرقام كما المعمول في البنوك والمؤسسات إضافة إلى الكادر بمؤهلات علمية وتفعيل التواصل الالكتروني مع الطلاب مما ساعد بالارتقاء بمستوى العمل وتخفيف معاناة الدارسين إضافة إلى تعميق العلاقات مع الجانب المصري في زيارات متواصلة دون توقف لكافة الجامعات والأكاديميات التي يدرس فيها طلابنا التواصل المستمر مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لما يخص شؤون الطلاب الدارسين والقضاء نهائيا على العشوائية في الملحقية الثقافية وبناء قاعدة بيانات اكاديمية ومالية حديثة للطلاب
الخلاصة أن ذلك يعكس التفاني والتميز في تقديم كل ما من شأنه تمكين الطلبة الدارسين من التحصيل العلمي والتفوق وبذل كل الطاقات والامكانيات وفي ظل ظروف صعبة ومعقدة وعلى كافة المستويات التي يمر بها وطنا

الختام وهو من المسك تحية للاخ الدكتور محمد العبادي ونائبه هاشم المخلافي وكل كوادر وموظفي الملحقية الثقافية لسفارتنا في القاهرة.
وحتى نلتقي لكم أطيب التحايا وارق المُنى

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى