<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
مقالات

ناشط حقوقي: يا أهل فلسطين الحبيبة، نحن الجنوبيون نتوجع معكم، نتوجع عليكم، نتوجع حياءً منكم، ونتوجع ألف مرة لعجزنا

مقال لـ:للناشط الحقوقي أسعد أبو الخطاب

في كل زاوية من عالمنا العربي، هناك شعوب تعاني من آلام الصراع والاحتلال.

وبينما تعيش فلسطين الجريحة تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي، نشعر نحن في الجنوبيون بتلك الآلام ونشارك معكم تلك المعاناة.

يا أهل فلسطين الحبيبة، نحن الجنوبيون نتوجع معكم، نتوجع عليكم، نتوجع حياءً منكم، ونتوجع ألف مرة لعجزنا.

في هذا المقال، يعبر ناشط حقوقي جنوبي عن تضامن الجنوب مع فلسطين، مستعرضًا مشاعر الألم والمشاركة الوجدانية والتحديات المشتركة.

التوجع المشترك:
معاناة الفلسطينيين تحت الاحتلال هي جرح ينزف في قلب كل عربي. في الجنوب اليمني، نشعر بعمق تلك الآلام، ونتوجع معكم:

توجعنا معكم: نشعر بمعاناتكم اليومية، نشعر بألم الفقد والحرمان، ونتابع ما يحدث في الأراضي المحتلة بقلوب متألمة وعيون دامعة.

توجعنا عليكم: كل خبر يأتي من فلسطين يزيد من آلامنا، كل صورة لطفل يبكي أو منزل يُهدم يعمق جراحنا، ونشعر بالعجز أمام هذه المأساة.

توجعنا حياءً منكم: نخجل من أنفسنا لعجزنا عن تقديم المساعدة الكافية، نخجل لأننا لم نستطع تغيير الواقع المرير الذي تعيشونه.

العجز المشترك:
نحن في الجنوب اليمني نعيش أيضاً معاناة يومية تحت وطأة الصراع والانقسامات، ونعرف تماماً معنى العجز أمام قوة أكبر:

الظروف الصعبة: معاناة الجنوب من الحروب والانقسامات جعلت من الصعب علينا تقديم الدعم اللازم لأشقائنا في فلسطين.

القيود الدولية: الضغوط الدولية والسياسية تجعل من التحرك لدعم فلسطين أمراً معقداً، يزيد من شعورنا بالعجز والخيبة.

الأمل المشترك: رغم العجز، نبقى متمسكين بالأمل، نؤمن بأن العدالة ستتحقق يوماً وأن نضالكم وصمودكم سيثمران حرية وكرامة.

التضامن والوقوف معاً:
رغم كل الصعوبات، يبقى التضامن العربي والوقوف مع فلسطين واجباً لا يمكن التخلي عنه:

دعم النضال: نحن نؤيد نضالكم المشروع وحقكم في مقاومة الاحتلال، ونعلم أن صمودكم هو صمودنا جميعاً.

رفع الصوت: نحاول بكل الطرق الممكنة رفع صوتكم للعالم، وتسليط الضوء على معاناتكم من خلال المنصات الإعلامية والحقوقية.

التعاون المستقبلي: نؤمن بأن تعزيز التعاون والتنسيق بين الشعوب العربية سيسهم في تقديم الدعم الفعلي والمستدام لقضيتكم العادلة.

الخاتمة:
يا أهل فلسطين الحبيبة، نحن الجنوبيون نتوجع معكم، نتوجع عليكم، نتوجع حياءً منكم، ونتوجع ألف مرة لعجزنا.

لكننا نبقى معكم، نتشارك معكم الآلام والأمل، ونعمل بكل جهدنا لدعم نضالكم ورفع صوتكم عالياً.

إن معاناتكم هي معاناتنا، وصمودكم هو صمودنا، وسنعمل دائماً على تحقيق العدالة والحرية لكم ولنا جميعاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار