<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
منوعات

هذه القصيدة من الصحفي علي منصور مقراط وهي جواب على الشاعر أحمد امزربة

(عدن توداي) خاص

يامرحبا ألف حيا
ترحيب عالي وله شأن

يامرحبا قال مقراط
يوزن شوامخ وقيعان

رحبت بالشاعر أحمد
اعداد ماشنت امزان

واعداد ماالسيل دفر
وروى السيل وديان

القلب والروح رحب
في شخص شاعر وإنسان

بالشعر قال الحقيقة
فند لنا الوضع قيفان

شاعر مخضرم وله باع
وذاع صيته بالاوطان

نفخر ونعتز باأحمد
ويفخر الأنس والجان

وياهاجسي لا تأخر
الحين والوقت قد حآن

ترد لأحمد بوردة
ورود من كل بستان

وهديه كاذي معطر
وفل من زهر لغصان

ورد أصفر وأحمر
ورود من ورد نيسان

رجع في الجود مثله
ورد بالاحسان إحسان

وان كنت ماتقدر أشكر
والشكر يالهاجس إحسان

هذا خرج فصل موجز
ويبقى لنا ألف عنوان

عن كل موضوع نشرة
كلام ذو شجن وحزان

ماكان ياحمد نوقع
ولا لنا كان حسبان

يعيش الشعب ذا الحال
ويمسي الشعب جيعان

والبحر زاخر بالاسماك
والأرض بالخير مليان

ياما ليالي بنسهر
والبال والعقل حيران

وشارد الذهن يسأل
عن خير شبوة وحبان

وعن حضرموت الغنية
تفيض بالدمع لجفان

ماذا حصل ايش يجري
ياحيد صيرة وشمسان

وهل كذا بانظلي
نزيد باليوم نقصان

الصبر جاوز حدوده
ياكل صابر وفهمان

فالصبر لو زاد يقتل
والجهل لو حل ببلدان

ماضي وحاضر وآتي
والفرق ياناس شتان

مابين ماضي جهلناه
وبين حاضر لنا بان

وبين آتي اأآملناه
ولا اتانا ولا كان

ياسعد من عاش مخلص
يعمل بإخلاص وتقان

لأجل المواطن بيعمل
يوقف بجنبه وله عان

وتب لمن عاش خائن
يا احمد ومن خان لا كان

من خان ارضه واهله
وباع داره ولوطان

وعاش عيشة رخيصة
ماله مكانة ولا شأن

ملوم مذموم مدحور
خسران خسران خسران

يموت والشعب باقي
شامخ كما حيد ردفان

والختم صلوا على أحمد
من قلب مخلص بالايمان

صلاة تغشى محمد
يارب خالق ورحمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار