<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
اخبار وتقارير

فتحي منجد يكتب : الفريق صغير بن عزيز.. الركن الجمهوري العتيد

عدن توداي:

بقلم/فتحي منجد

لم يكن أمام هذا الرجل القادم من منطقة العمشية شمال سفيان إلا أن يكون مناضلاً مقاوماً صنديداً، ليس أمامه خيار آخر، كيف لا وهو البطل الذي لم يهادن الإمامة ساعة من نهار بفعل، أو يوادعها بقول.

إنه الجمهوري العتيد والمقاتل الصنديد الذي رضع الولاء الوطني منذ نعومة أظفاره الفريق الركن/صغير بن عزيز، الذي تشرفت به اليمن أن يكون رئيساً لأركان جيشها الوطني في أخطر المراحل من تاريخها المعاصر.

لقد كان ولايزال ركناً من أركان الجمهورية، وسداً منيعاً أمام جحافل الإمامة الجديدة طيلة الحروب الست التي خاضها اليمن الجمهوري منذ 2004م، وما تلاها من الحروب حتى اليوم.

ولولا أنه خذل في معقله في سفيان لما سقطت صنعاء وقبلها عمران ومابعدهما، كان حينها عضواً في مجلس النواب، وكان بإمكانه أن يقدم إحاطة لمجلس النواب بشأن ما يجري ويخلي مسؤوليته كما فعل غيره، ولكنه قرر أن يحوط منطقته ويحميها
ويصونها مسطراً أروع مواقف البطولة والفداء.

وقدم أنهاراً من الدماء، وسط خذلاناً كبيراً من الدولة المهترئة، والدسائس الحزبية، والاحقاد القبلية المقيتة آنذاك، غير مدركين أن صموده كان دفاعاً عن اليمن الكبير، والنظام الجمهوري، وقيم الحرية، والعدالة والكرامة.

لقد كانت العمشية هي مأرب اليوم، والزعلاء جبل هيلان، ومقام بن عزيز هو الجفينه، أما صغير فقد كان بذاته سد مأرب العظيم، قرر أن يصمد وبجانبه ثلة أخيار من أبناء القبائل بجانبهم كتبية من اللواء 119 مشاة، الذي كان يقودة البطل فيصل رجب، كانت مرابطة في جبل الزعلاء وسط العمشية، في ظل الحصار الخانق، والشموس الحارقة، والقنص الحوثي المستمر بشكل يومي.

يذكر من شهد المعارك العنيفة في ذاك التاريخ أنه كان يتفقد المواقع العسكرية ويشرف على توزيع المستلزمات القتالية، ويرابط مع المقاتلين في المتارس الامامية،
وهذه من أبرز صفات قادة المعارك الذين يقومون بدور الجندي في وقت الحرب، معتبرين فارق الرتبة فقط لانتظام سير المعركة، وكان بن عزيز يتحلى بهذه السمات قولاً وفعلاً، ولعل هذا كان أحد أسباب الصمود الأسطوري لأكثر من عامين.

ولم تكن معارك الزعلاء هي الوحيدة فقد خاض قبلها عدة معارك رافقه في بعضها الشهيد مهيوب العطري الصبيحي قائد كتبية أخرى من كتائب اللواء 119، وكان بطلاً بكل ما تحمله الكلمة من معنى وكانا خلال المعركة يتسابقان على الصفوف الأمامية وشهد كلاً منهما للآخر بذلك، وشاءت أقدار الله أن ينال أحدهما الشهادة، بينما يبقى الآخر ليواصل مسيرة الدفاع عن العرض والوطن.

وبعد الخذلان واشتداد الحصار جاءت الأوامر بالانسحاب فانسحبوا جهة دخشف منطقة آل عمار وكانت عملية الإنسحاب مخاطرة كبيرة تم النجاة منها بإعجوبة، فقد فجر الحوثيون بحقد كل منازله ونهبوها، ومارسوا أبشع الجرائم بحق المنطقة كما هو شأنهم.

ولما أحكم الحوثي سيطرته على سفيان وتمدد باتجاه حاشد وعمران، مد يد العون لقبائل حاشد ممثلة بأولاد الشيخ “الأحمر” وقيادة المنطقة ممثلة بالشهيد حميد القشيبي وتصالح معهم، وساندهم بما يستطيع، ولم يعاتبهم على خذلانه، أو تشفى بما حصل لهم كما فعل البعض منهم تجاهه، على الرغم من خلافه معهم في تلك الفترة التي نتمنى أن تمحى من ذاكرتنا كونها السبب فيما هو حاصل اليوم، ترفع عن كل هذا ترفع الكبير عن الدنايا، لأنه مدركاً للخطر الذي سيتلهم الجميع دون استثناء.

لقد اخترت صورة له من موقع الزعلاء التقطت خلال الحرب فضلتها على غيرها من الصور التي تحمل النياشين والرتب، لأن الأوسمة زانت به ولم تزينه، ولن تزد في رصيده النضالي شيئاً، وتقديراً للذين يقفون بجانبه من السابقين الاولين أكثرهم قد قضى نحبه، وقلة منهم من ينتظر، ومابدلوا تبديلاً.

فإذا كانت النياشين والأوسمة وعلامة الركن الحمراء تشير إلى رتبة حاملها ومنصبه الرفيع، فصاحبنا ركناً حقيقاً من أركان الجمهورية يمشي على الأرض، يعترف ببطولاته العدو قبل الصديق، فلقد ضحى بأغلى ما يملك من دمه ودماء أبنائه وأقربائه وأصدقائه ولاتزال آثار الجراحات ظاهرة على جسده، وتعرض لأكثر من إحدى عشر محاولة إغتيال نجاه الله منها، لأنه من طلب الموت وهبت له الحياة.

وهاهو اليوم يسعى جاهداً من منصبه الرفيع تحت قيادة المجلس الرئاسي إلى إعادة ترتيب أوراق الجيش ولملمة شتاته وتنقية كشوفاته والتدقيق في مصروفاته وإعادة التجنيد والتأهيل العسكري، وترتيب الصفوف لمعركة قادمة لامحالة.

إن واجبنا أن نشيد بمن يستحق الإشادة، وأن نثني على من يستحق الثناء، وأن نقف خلف كل من نراه صادقاً في معركة إستعادة كرامتنا وحريتنا وأرضنا المغصوبة.
إن الأبطال يصنعون المواقف
والبطل بن عزيز أحد صناعها
إذا اِعتادَ الفَتى خَوضَ المَنايا
فَأَهوَنُ ما يَمُرُّ بِهِ الوُحولُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار