<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
ساحة حرة

الله اكبر معانيها ومدلولاتها..بقلم /عبدالسلام فارع

عدن توداي
عبدالسلام فارع

هكذا كان عنوان خطبة الجمعة بمسجد القرشي احد أهم واعرق مساجد مدينة تعز……

حيث تألق خطيب وأمام المسجد الاستاذ عبدالستار الشميري الذي

استهل خطبته كما هو معهود….

بالحمد والثناء على الله والصلاة والسلام على رسوله ووصية الناس بالتقوى
ثم عرج على كلمة ((الله اكبر ))واستحباب الإكثار منها في هذه الأيام لما لها من أثر عظيم في تمجيد الله وتقديسه وبيان عظمته وكبريائه وأنه كبير فوق كل كبير ومن نازعه في كبريائه قسمه وعذبه واذله
الله اكبر من كل الطغاة والجبابرة والمستكبرين
الله اكبر تنشرح لها الصدور وتطمئن لها القلوب
من كبر الله وعظمه على من سواه فتح له أبواب السعادة والاطمئنان وأدرك ما لا يدركه غيره
الله اكبركلمة تورث قلب العبد تعظيم شعائرالله فهي من شعائر الله ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب
الله اكبر كلمة العز لأهل الإيمان بها تزلزل عروش الطغاة والمستبدين وبها وفي ظلها ترتفع راية المؤمنين
الله اكبر يفتتح بها المسلمون صلاتهم خمس مرات كل يوم ويرددونها في ركوعهم وسجودهم وجميع تنقلتاهم في الصلاة
الله اكبر تصدح بها حناجر المؤذنين في جميع مآذن المسلمين فتتجاوب لصداها أرجاء الدنيا كلها ويندحر الشيطان ويولي هاربا ذليلا حقيرا حين يسمع صوت المؤذن يترنم بها
وتطرق الخطيب لكثير من معانيها الروحية والتربوية والجهادية
ثم عرج الخطيب على ذكر فضل يوم عرفة وأنه يوم الحج الأكبر يوم يذل فيه الشيطان وأعوانه المتكبربن في الأرض
وبين الخطيب استحباب صيامه لمن لم يكن حاجا وفضيلة صوم هذا اليوم
وحث المصلين على اغتنام دقائقه وساعته في اتصالهم بالله من خلال ذكره وشكره وترديد هذا الشعار العظيم الله اكبر الله اكبر فتهتز الدنيا كلها لصدى هذه الكلمة العظيمة وذلك لعظمة من اتصف بها وحده سبحانه جل وعلا وتقدس في كبريائه وعظمته
ثم أشارفي خطبته إلى فتح الحصار عن هذه المدينة الباسلة الصامدة الصابرة مشيدا بتضافر وتلاحم الجيش الوطني مع المقاومة الشعبية والحاضنة الشعبية فقد كان لهذا التكامل والتنسيق والتناغم الدور الاكبر في الصمود طيلة عشر سنوات من الحصار الجائر الظالم وقارن بين حصار مدينة تعز عاصمة دولة بني رسول وحصار مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم من قبل قوى الشر والظلام وما أشبه الليلة بالبارحة ثم ختم خطبته بالاشارة إلى حصار غزة العزة والاباء وصمودها أكثر من سبعة عشر عاما واشاد كذلك بصمود ابطال القسام وغيرهم من فصائل المقاومة للشهر التاسع منذ انطلاق عملية ((طوفان الأقصى ))والتي أسقطت الرهان على عدم هزيمة الجيش الذي لا يقهر فقد قهر واندحر وخاب وذل
ثم ختم خطبته بالدعاء لغزة الصامدة ورجالها البواسل وكذلك الدعاء للمسلمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار