<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
رياضة

منتخب الشباب فسحة أخيرة لإعادة بسمة وطن جريح !

(عدن توداي) كتب/ الخضر البرهمي

أرفع رأسك إيها الفارس الهمام عالياّ و بكل كبرياء فأنت قادماً من موطن الحِكمة والإيمان ، فعندما يرخي الليل سدوله يظهر البدر اليماني مكتملاً حاملاً في ضيائه الاخبار التي تسر والتي ينتظره وطنه وشعبه المكلوم ، لقد أرهقتنا الأحزان والإنكسارات والمعيشة الضنكاء التي تصعب على الكافر في هذا الوطن الجريح ، ولكن نأمل غيمة تمطر بالخير وافراحاً تتلاحق من أقدام أولئك الشباب لعلها تنتشلنا من واقعنا ومن عقدة البكاء على الاطلال ، وبين شِعاب مكة الخبر اليقين !

 

أبن الوز عوّام مثل شعبي يتأكد بصفة دائمة على مدى الأيام ، وعلى كل الأحوال نستعرض الكثير من اللاعبين في منتخب الشباب الذين سوف يدهشون ويعيدون بسمة مفقودة ، حتى نستطيع أن نقول لهم من شابه أباه فما ظلم !

 

لاينكر أحد من أن الاتحاد العام لكرة القدم قد أفسح صفحاته لكل أبناء الوطن سواء النجوم ، أو الذين توسم فيهم النبوغ والموهبة ، للمشاركة والظهور والتمثيل على المستطيل الأخضر لكي يظهر وطننا بصورة تليق بالجهود التي بذلت ، ومن يقرأ جيداً يفهم ويدرك أن النفط أرخص بكثير من مهارات اولئك الشباب الذين لا يجدون قطعة خبز في وطنهم جريح !

 

الصحفي الشريف ذو الهمة العالية والذي يحافظ على وطنيته وشرف مهنته لاينظر إلى تحت قدميه فهو كشجرة صالحة من المحال اجتثاثها ، وماهي إلا مسألة وقت فقط للظهور وأن قطع الماء والهواء عليه فهو كبير وسيظل ، وليس غريباً أن يضع الصغار العراقيل والمطاب أمام طموحاته ومشاريعه الكبيرة !

 

أن الخلفية الحضارية والتاريخية لحضارة وطن بحجم يمننا السعيد والتي حافظ عليها اولئك الصغار بحاجة إلى لفتة من الجميع ، ومن يريد الإصلاح لبلاده لابد أن يدور مع الزجاجة حيث تدور !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار