<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
اخبار وتقارير

بن سلمان يكشف عن تحركات سرية ستؤدي بالحوثيين الى السقوط والنهاية من اليمن

عدن توداي/خاص
كشف الكاتب الصحفي اليمني خالد سلمان في تدوينة له على موقع اكس عن تحركات عسكرية وسياسية في اليمن،مشيرا الى تحركات اإقليمية ودولية المتعلقة بالصراع.

وقال سلمان في تدوينته : ” “عيدروس يلتقي بالقيادات العسكرية ، والبحسني يحشد وطارق ورئيس الانتقالي يلتقيان بالسفير الإمريكي كل على حده، وزيارة إلى لندن وواشنطن ، في ما دول الجوار يعلنون تمسكهم بالمسار السلمي التفاوضي شكلاً ،ويباركون في الغرف المغلقة وعبر القنوات السرية الرسمية والمخابراتية ، العمل المشترك مع كل جهد يطيح بالحوثي ويشل يد إيران عن المنطقة”.

واشار سلمان إلى أن هناك جهودًا سرية وعلنية من قبل دول الجوار لدعم القوى المعارضة للحوثيين وإيران في المنطقة.

وقال : “ليس كل التصريحات العلنية للجوار تعكس طبيعة الموقف الحقيقي ، وليس كل صمت يعبر عن اللاموقف تجاه الحراك الذي يشهده اليمن، بفتح قنوات التشاور بين المكونات العسكرية الوطنية وعواصم القرار، حول عملية التسليح وإعداد آلية عسكرية موحدة لتنظيف البر اليمني والبحر من الحوثي”.

واضاف سلمان : “السعودية ومصر وكل دول الخليج منخرطون الآن بالخسارة، ودفع أكلاف التهديد الإيراني الحوثي المستمر ، من زعزعة الأمن وحتى ضرب الإقتصاد ، ومن حقول نفط السعودية وحتى قناة سويس مصر ، هذا النزف يستدعي بالضرورة العمل الدؤوب وإن بصوت غير مسموع، على صياغة معادلة جديدة تكسر التوازن المختل لصالح الحوثي، وتصيغ أحجام الجيوش وأوزان السياسة” .

واكد قائلا : ” ان النفس الطويل لمصر لايُسقِط حضورها القوي في الزوايا غير المرئية لدعم قوى الإطاحة بالحوثي ، وكذا السعودية التي تدرك أن مناوراتها مع الحوثي آني الأثر، وأن هذه الشوكة الإيرانية في خاصرتها الجنوبية ، إن لم توجعها الآن لبعض الوقت فستدميها غداً كل الوقت ، وبالتالي هي شريكة بتجهيز المعارضين بأدوات القوة ، دون الحاجة لتكرار تدخلها المباشر بقواتها وعتادها مرة ثانية”.

واختتم سلمان تدوينته بالقول : “كل المؤشرات تزدحم خلف مخرج واحد :لابد من قطع وتجفيف حضور الحرس الثوري فرع اليمن وإستعادة الدولة ، دون إغفال إستباق التحرك العسكري الداخلي المناهض للحوثي، بتفاهمات معززة بضمانات دولية، حول أبرز قضايا تعطيل التوافقات : إنكار قضية الجنوب، وشكل الدولة في يمن مابعد الحوثي، دولة تؤمن بالحقوق ولا تعيد انتاج نفسها في ذات سياقات ماضي الدولة الإقصائية المستبدة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
You could even want to have help developing a video game as you try to create badass […]. Perfect click – photography learning institute. Challenges facing the indian steel industry.