<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
اخبار وتقارير

موقع عبري يكشف تفاصيل عملية إجلاء ما تبقى من يهود اليمن ومكان إقامتهم حاليا

عدن توداي/خاص

كشفت موقع “تايمز أوف إسرائيل” العبري، اليوم الأحد، عن تفاصيل عملية إجلاء آخر ما تبقى من يهود اليمن قبل حوالي ثلاث سنوات، وذلك للمرة الأولى.

وقال الموقع، إنه “قبل حوالي ثلاث سنوات، خلال عام 2021، ساعدت دولة عربية إسرائيل في إجلاء ما يقارب من 100 يهودي من اليمن ونقلهم إلى دولة ثالثة وهي مصر”.

وأشار إلى أقام اليهود – آخر من تبقى منهم في اليمن – آنذاك في مجمع مؤمن في صنعاء وقامت السلطات بحمايتهم من المتمردين الحوثيين، الذين سيطروا على أجزاء كبيرة من اليمن في الحرب الأهلية الطويلة التي اندلعت في عام 2013 في البلد المسلم.

وأوضح أن اليهود انتقلوا إلى صنعاء بعد إقامتهم في مجمع أقل أمانا في مدينة ريدة، وهي مدينة تقع شمال صنعاء حيث كانت تتركز جالية يهودية كبيرة. ومع ذلك، حتى في صنعاء كان الخطر واضحا كل يوم، وأصبحت الحاجة إلى إخراجهم من اليمن ملحة.

وتابع: “طلبت إسرائيل مساعدة عاجلة من دولة عربية (لم يسميها) لا تربطها علاقات بها، ووصل مبعوثون منها إلى صنعاء لإجراء مفاوضات بشأن إخراج اليهود من المجمع”.

وأشار إلى أن بعض هؤلاء اليهود، الذين كانوا خاضعين لتأثير حسيدية ساتمر المناهضة للصهيونية، لم يرغبوا في الهجرة إلى إسرائيل، التي تُعتبر في نظرهم دولة علمانية ومرتدة عن الدين.

بالإضافة إلى ذلك، وكجزء من الصفقة المعقدة بين الدولة العربية وإسرائيل وصنعاء، رفض اليمنيون أنفسهم السماح لليهود بالقدوم إلى إسرائيل – وخاصة أولئك الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى في إسرائيل.

وغادر ما يقارب من مائة يهودي اليمن خلال عام 2021 إلى مجمع في القاهرة، وكل ذلك بتمويل أجنبي. وقاد العملية مبعوث خاص نيابة عن ذلك البلد العربي (اسمه محفوظ لدى هيئة التحرير).

وقال:”بقي يهودي واحد في صنعاء، وهو سالم ليفي مرحبي، ومنعت السلطات مغادرته. على حد علمنا فإن المبعوث الخاص لتلك الدولة العربية يزور صنعاء كل شهر للاطمئنان على صحة مرحبي”.

أقام مرحبي في إسرائيل في الماضي، ولكنه عاد إلى اليمن بعد أن واجه صعوبات استيعاب في البلاد. قبل عودته إلى اليمن، تم تصويره في مارس 2016 مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حيث كانا إلى جانب مهاجرين يمنيين آخرين، يلقيان نظرة على كتاب توراة قديم يعود تاريخه إلى 800 عام تم تهريبه من إسرائيل إلى اليمن – وهو ما أثار حفيظة السلطات في اليمن، وليس الحوثيين فقط.

وأضاف الموقع أنه مع عودته إلى اليمن، تم اعتقال مرحبي – وفي عام 2018 حُكم عليه بالسجن لثلاث سنوات ونصف. عقوبة السجن انتهت منذ فترة طويلة، ولكن لم يتم إطلاق سراحه منذ ذلك الحين.

قبل ثلاثة أشهر نشر أريئل شنابل من موقع “مكور ريشون” أن مرحبي محتجز في سجن للحوثيين، وأنه يتعرض، وفقا لتقارير، للتعذيب وقد فقد كل أسنانه بالفعل.

بحسب مصادر في الدولة العربية المعنية فإن اليهود المقيمين اليوم في المجمع المغلق في القاهرة لا يشكلون عبئا على السلطات المصرية، وهم يعملون في صياغة الذهب، ويكسبون لقمة عيشهم بأيديهم، وحتى أن منتجاتهم الفنية أصبحت مطلوبة في المدينة.

في الواقع، ربما يكون اليمنيون من صنعاء هم اليهود الوحيدين الذين يعيشون في مصر اليوم بعد تفكك الجالية اليهودية في البلاد على مر السنين. الشرطة المصرية هي التي تراقب هؤلاء اليهود الجدد اليوم، وفق الموقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
Climatizador de ar portátil ventilador umidificador. Businesses that are using ai and machine learning in their social media marketing strategies are at a competitive advantage. Perfect click – photography learning institute.