<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
اخبار وتقارير

فاجعة اختطاف وقتل طفلة من امام منزلها بكربتر… القصة الكاملة

(عدن توداي) خاص

صحت مدينة عدن صباح اليوم الخميس على فاجعة مؤلمة، بخبر العثور على طفلة ميتة، بعد ساعات من الإعلان عن اختطافها.

وفيما يلي ورد احد المتابعين لأحداث القصة تفاصيل اختطاف الطفلة وقتلها حيث قال:

يعيش اليوم أبناء حي الروزميت فاجعة غير مسبوقة الطفلة شمس خالد مسيب احمد تبلغ من العمر سنة ونصف تقريباً كانت تلعب مع اختها الأكبر أمام باب المنزل قبيل أذان المغرب وفجأة تسمع الأم صراخ ابنتها وهي تقول يا اماااه الرجال شل شمس انطلقت أم شمس كالمجنونة وخطفت عبائتها بيدها وانطلقت تبحث عن خاطف صغيرتها تتخبط يمينا وشمالا .

ثم ركضت نحو ڤيلا باتواب لتجد أحد أبناء الحي وحارس الفيلا وصرخت بشكل هستيري : بنتي شلها واحد مش عارفة من هو ومش عارفة فين وداها.. سألها الشاب فين ابوها قالت ابوها يشتغل بصيرة وذهب مع احد اصدقائه لإحضار الأب الذي يعمل في حراج السمك كي يوفر قوت يومه وزوجته وبناته الثلاث.

انت خالد؟

ايوه ايش في.

بنتك واحد خطفها من الحافة؟

اربع كلمات نزلت كالصاعقة على خالد الذي ركب مع الشباب في السيارة متجها للمنزل و عندما وصل بلغوه انه قد تم إبلاغ الشرطة والان واجيين عشان، يشوفوا الكاميرات وبعد مراجعة كاميرات ڤيلا باثواب والتي كانت عددها ثلاث كاميرات اثنتان منها خارج الخدمة والثالثة تعمل لكنها لم تظهر أي شيء، تبقت هناك كاميرا أخيرة للبنك ولكن كان يجب التواصل مع أحد العاملين والذي يملك الباسوورد لفتح الفيديوهات والذي استغرق وصوله الى هناك أكثر من ساعة ونصف.

وعند وصوله ومراجعة الفيديوهات ظهر الخاطف وهو يحمل شمس ويدخل بها (زغط ) يخرجك من خلف ملعب الهوكي الى امام قصر السلطان العبدلي وهناك لا توجد أي كاميرات لملاحقة الخاطف أو تتبع مساره ..

ولكن أحد أبناء الحي كان قد تعرف على الخاطف وهنا ظهر بصيص أمل لإيجاد شمس .

وقد اتضح أن من أخذ شمس هو أحد أبناء الحي الذي لا يتجاوز عمره الـ ٢٠ عاما والذي على حد قول أبناء الحي ليس بكامل قواه العقلية ..

وبعد التعرف على الخاطف اتجه أفراد الشرطة وأبناء الحي فورا الى منزل المتهم الذي كان فعلا موجود في منزله.

وعندما تم سؤاله : فين وديت الجاهلة ؟

قال : ايش من جاهلة مش عارف ايش تقولوا .. وبعد محاولات عديدة لاستجوابه وضغط والدته عليه أقر: ايوه انا شليت الجاهلة بس مذكرش فين طرحته.

وبعد فشلهم في استخراج أي معلومات من الخاطف قرر أفراد الشرطة أن ينزلوا معه إلى آخر نقطة تم تصويره فيها وهو يحمل شمس ويدخل بها إلى ذلك المكان الضيق ربما يتذكر او يعطيهم اي معلومة توصلهم لأي خيط لإيجاد الطفلة ولكن دون جدوى …

وتمكن اليوم الخميس، أفراد شرطة كريتر من العثور على الطفلة ميتة في منطقة السيلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
As the world of video games continues its trajectory, challenges and opportunities emerge on the horizon. Perfect click – photography learning institute. Image source social media.