<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
فن

من القصص الواقعية.. ★الناجي [22]★ ★لا تنمية مع البندقية★

عدن توداي:

يرويها الكاتب / حسين السليماني الحنشي*

عندما ينتشر المسلحون في مفاصل الحياة اليومية للناس ويتدخلون في كل صغيرة وكبيرة، ولايعرفون المخاطبة إلا من خلال البندقية!
هنا يدرك الإنسان حجم المعاناة، والحياة الصعبة في مجتمع كهذا.
وحينما تعيش هذه الحياة بنفسك وتنظر للوطن المدمر من الحروب التي أنهت البنية التحتية، فهي شبه مفقودة من المؤسسات بشكل كبير ، مما تكدس الكثير من الشباب العاطل عن العمل، وانتشرت البطالة وظهرت العصابات، والجماعات المسلحة، وأغلقت أبواب الأمل في وجوه الكثير …
كان جلوسي بين تلك المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، قد أقنعني وأقنع الكثير من الشباب بالتفكير المستمر مثلي، وهو البحث عن المخرج من هذه المشاكل. فكانت تلك المعضلات قد كوّنت لي علاقة، ببعض الشباب الذي يفكر بنفس تفكيري، ونحن للأسف شباب عاطلين عن العمل.
كنا نجلس كثير في ملتقياتنا وكنا نتحدث فيها عن كيفية العيش في هكذا مجتمع متناحر ؟! أدركنا أن البقاء في تلك البلاد لايسمح لنا بالعيش كما ينبغي!
فقررنا الخروج من بلادنا ولكن هذه المرة إلى (أوروبا)، كان الشباب موافقين على الرحيل معي وتحدي الصعاب من أجل حياة أفضل، أو الموت دونها !!فلم نكن نحن فقط من يريد الخروج من بلاده فقط ، بل كانت أخوات يردّن الخروج وتحدي الصعاب !
أخبرت الاصدقاء إني لا أستطيع السفر إلا بعد الذهاب الى أمي لطلب الموافقة منها، فإني لا أستطيع السفر دون الرخصة منها والدعاء لي، وأيضاً سفرنا هذا محفوف بالمخاطر ، وقد لانعود بعده .
فخرجت الى أمي في (أديس أبابا) بإثيوبيا …

وللقصة بقية…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار