<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
اخبار وتقارير

الحو.ثيون يعلنون شنّ هجومين جديدين على سفينتين في البحر الأحمر

عدن توداي / متابعات خاصة
أعلن المتمّردون الحوثيون شنّ هجومين بالصواريخ على سفينتين بريطانية وأميركية في البحر الأحمر، وذلك بعيد إعلان شركة «أمبري» للأمن البحري عن تعرّض سفينة شحن تملكها شركة بريطانية لأضرار طفيفة أثناء إبحارها قبالة سواحل اليمن، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتلا المتحدث العسكري باسم الحوثيين العميد يحيى سريع، بياناً قال فيه: «نفذت القواتُ البحريةُ في القواتِ المسلحةِ اليمنيةِ (…) عمليتينِ عسكريتينِ في البحرِ الأحمرِ، الأولى استهدفت سفينةً أميركيةً (Star nasia) ستار ناسيا، والأخرى استهدفت سفينةً بريطانيةً (Morning Tide)».

وأعلنت شركة «أمبري» للأمن البحري اليوم، أنّ سفينة شحن تملكها شركة بريطانية تعرّضت لأضرار طفيفة جرّاء هجوم بطائرة من دون طيّار استهدفها أثناء إبحارها قبالة سواحل اليمن، في أحدث هجوم تتعرّض له سفينة تجارية في البحر الأحمر.

وقالت شركة «أمبري» البريطانية إنّ السفينة التي ترفع علم باربادوس «تعرّضت لأضرار طفيفة على ميسرتها» على بُعد 57 ميلاً بحرياً من سواحل الحُديدة غرب اليمن، من دون وقوع إصابات بشرية.

وأكدت الشركة أن السفينة زادت سرعتها بعد الهجوم، وأجرت «مناورات هروب» قبل أن تُكمل الإبحار جنوباً في اتجاه مضيق باب المندب.

ولم تتبنَّ أي جهة حتى الساعة الهجوم.

ومنذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني)، ينفّذ الحوثيون المدعومون من إيران، هجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يشتبهون بأنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها، ويقولون إن ذلك يأتي دعماً لقطاع غزة الذي يشهد حرباً بين حركة «حماس» وإسرائيل منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول).

ولمحاولة ردعهم، شنّت القوّات الأميركيّة والبريطانيّة 3 موجات من الضربات على مواقع تابعة لهم في اليمن منذ 12 يناير (كانون الثاني) الماضي. وينفّذ الجيش الأميركي وحده بين حين وآخر، ضربات على صواريخ يقول إنها معدّة للإطلاق.

وإثر الضربات الغربية، بدأ الحوثيون استهداف السفن الأميركية والبريطانية في المنطقة، عادّين أن مصالح البلدين أصبحت «أهدافاً مشروعة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار