<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
أخبار المحافظات

الكاتب والروائي العماني ” الشنفري ” يزور عدد من القرى الفقيرة بأبين

أبين (عدن توداي) نظير كندح

قام الكاتب والروائي في جريدة ” الرؤية ” العمانية وعضو فريق الأيادي البيضاء بسلطنة عمان والناشط في المجال الإنساني والإغاثي المحامي/ خالد بن سعد الشنفري عصر اليوم السبت بزيارة تفقدية لعدد من قرى زنجبار بمحافظة أبين ..

وجاءت زيارة الكاتب والروائي العماني ” الشنفري ” التي رافقه فيها المنسق العام للمنظمات المحلية والدولية بمحافظة أبين د. علي الدويل ومدير مركز ( أبين ) الإعلامي/ نظير كندح لتلك المناطق التي تقطنها الفئات الإجتماعية الأشد ضعفاً وتضرراً للاطلاع عن قرب على أوضاع السكان وتلمس معاناتهم ونقلها للجهات الداعمة للمساهمة في تحسين الوضع المعيشي للأهالي ..

وحملت زيارته لتلك القرى طابع إنساني حيث أظهر عضو فريق الأيادي البيضاء العمانية ” الشنفري ” عميق أسفه وتأثره للحالة البائسة التي تعيشها تلك القرى ، واعداً الأهالي ببذل الجهود في سبيل حشد الدعم وتوفير متطلبات الحياة الأساسية بمناطقهم ..

فيما بدت الفرحة واضحة على وجوه مستقبليه في تلك القرى الذين استبشروا خيراً من الزيارة ، آملين في أن تسهم زيارته في التخفيف من معاناتهم الطويلة مع الفقر والتهميش ..

وفي السياق ذاته إلتقى مدير عام مديرية خنفر المحامي/ مازن اليوسفي بمكتبه بالناشط في المجال الإنساني والإغاثي العماني المحامي ” الشنفري ” وناقش معه الأوضاع الإنسانية في المديرية ..

الجدير بالذكر أن زيارة الكاتب والروائي في جريدة ” الرؤية ” العمانية وعضو فريق الأيادي البيضاء بسلطنة عمان والناشط في المجال الإنساني والإغاثي المحامي/ خالد بن سعد الشنفري لقرى ريف مديرية زنجبار جاءت عبر التفاعل مع التقارير الصحفية التي نشرها مركز ( أبين ) الإعلامي وسلط من خلالها الضوء عن الحالة المعيشية الصعبة لساكني تلك القرى من الأسر المصنفة بالأشد ضعفاً والتي تفتقر لمقومات الحياة الأساسية كوجود الخدمات العامة والمأوى والتي جعلت من معيشتهم لاتطاق في ظل غياب أي دور للمنظمات الأغاثية الداعمة ..

*حفظ الله ( أبين ) من كل مكروه*

‫2 تعليقات

  1. والله لن تصلح اليمن مادام هناك من يدعم الانقلاب الحوثي من تحت الس
    تار وهو جزء محسوب على شرعية اليمن فمتى اشتد الخناق على مليشيات ايران يقوم بزرع الفتن والفوضى ليخفف الضغط على حلفائة الحوثيين انه المجلس الانفصالي الذي شغل الشرعية عن اداء واجبها وتحرير اليمن من الامامة فوالله لولا ذلك المجلس لكانت اليمن قد تحررت منذ سنين ذلك المجلس الذي يدعي التمسك بالقضيه الجنوبيه وقت الحرب وهدفة الرئيسي هو تشتيت قوى الشرعية بأوامر امراء دول اخرى وباعوا الوطن والمواطن وتركوا المواطن يعاني الامرين وهم يتاجرون بلقمتة فالمجلس الانتقالي والمجلس الامامي وجهين لعملة واحدة ويتبادلون الادوار في التلاعب بقوت وحياة المواطن فمتى ضاق الخناق على احدهما يتلقاه الطرف الاخر باعوا وطنيتهم ووطنهم واصبحوا عبيدا ومسيرين فمن عاش على بيع الرجال يموت على يد المشتري والحر تكفية الاشاره والله المستعان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار