<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
ساحة حرة

الميسري والانتقالي.. من يكسب الرهان!!

عدن توداي:

مقال لـ: منصور بلعيدي

من يراهن على حاضنة شعبية ملتفة حول مشروعة السياسي بالتاكيد سيكسب الرهان.. ذلك لان الشعب هو

القوة الدافعة والرافعة الاساسية للرموز السياسية ومصدر السلطات اما من يراهن على الداعم الخارجي بالتأكيد لن ينجح مشروعه السياسي وان ساد مؤقتاً ، لانه يمثل انفصام بين القمة والقاعدة.

في كلمة له (سابقاً) قال المهندس احمد بن احمد الميسري : ان قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي هم مجموعة من المرتهنين للخارج فلاتنتظرون من مرتهن ان يحرر لكم وطن.. فهم انفسهم بحاجة لمن يحررهم.

قد تكون الصراحة قاسية احياناً ولكنها علاج ناجع حين تصدر ممن يضع للكلمة وزناً وقيمة ويعي معناها فالمرض يحتاج الى تناول علاجاً مراً ليشفى المريض.

البعض قد يصنف كلام الميسري هذا بأنه قول معادي للانتقالي وهذا بالتاكيد تصنيف خاطئ جداً ولايقول به الا بادي الراي ولكن العكس هو الصحيح.

فلو ان عقلاء الانتقالي يستفيدون من كلام المرجعيات والقيادات الوطنيه الحره في اعادة ترتيب وضعهم بما يتفق والمسار الوطني الحر بعيداً عن الارتهان لكان ذلك خيراً لهم وأصوب

ولكسبوا حب الشعب الجنوبي والتفافه حولهم ولسحبوا البساط من تحت اقدام القوئ السياسية التي تنازعهم قيادة الجنوب.

وعندها سيحققون مطالب الشعب الجنوبي بقوة الخاضنة الجنوبية وسياتي اليهم من يعارضونهم صاغرين.

لكن لانها لاتوجد لديهم ملكات العمل السياسي المحترف وليس لديهم القدرة على قبول النقد المفيد فانهم يعادون من يبصرهم باخطائهم بدلاً من الاستفادة منهم وذلك لانهم غير قادرين على التخلص مما هم فيه من وعي منقوص.

ذلك الوعي المنقوص قاد الى مايشبه فقدان وطنيتهم فتحولوا الى ادوات يتم تحريكها من الخارج ضد قضيتهم ووطنهم وشعبهم وهم يظنون انهم يحسنون صنعاً..

لكن تبقى الامال تحدونا بوجود الاحرار ممن يمتلكون قرارهم بايديهم ولديهم مشاريع وطنيه صادقه يعملوا عليها مع بقية احرار الوطن..

امثال المهندس احمد الميسري وامثاله من احرار الوطن.

فالميسري رجل صادق ووطني وشجاع لايخشى قول كلمة الحق

ولديه غيرة على وطنه وشعبه..ويمتلك تأييد شعبي يسد الافق.

الاحرار هم فخراً للوطن والمواطن وكرامته وسيادته وحريته واستقلاله..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار