<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
مقالات

انتزاع القرار الفلسطيني..والثمن الباهض.!!

عدن توداي:

مقال لـ  :  منصور بلعيدي

لكل سلعة ثمن.. والسلعة الغالية ثمنها غال وتكاليفها باهضة لايقدر عليها الا اصحاب الهمم العالية والنفوس الأبية التواقة للحرية والانعتاق.

وهكذا وصف الرسول صلى الله عليه وسلم ثمن الجنة بقوله( ألا ان سلعة الله غالية ..الا سلعة الله الجنة).
وثمن الجنة لايزفعه الا من باع نفسه لله. ( ان الله اشترى من المؤمنين انفسهم بان لهم الجنة).

الشعوب العربية دفعت ثمناً غالياً من دماء وارواح خيرت ابنائها حتى نالت استقلالها..
لكنها للاسف لم تستطع ان تحافظ على نقاء ذلك الاستقلال فتسربت الى دفة السفينة قيادات مرتهنة للخارج اساءت استخدام السلطة فوقعت في شراك الاعداء واصبحت تدور في فلكهم.

وهكذا ارتهن القرار العربي ففرطوا في قلب الوطن العربي*فلسطين السليبة.*

وظلت القضية الفلسطينية تراوح محلها والشعب الفلسطيني يرزح تحت نير الاحتلال الصهيوني الغاشم والزعامات العربية عيونها على كراسي الحكم ولا تنظر الى معاناة الشعب الفلسطيني فطالت مدة الاحتلال.

لكن يبدو ان طوفان الاقصى وضع حداً لهذا التجاهل ونجح الفلسطينيون بقيادة حماس من انتزاع القرار الفلسطيني في هذه الحرب فجعلوا القرار الفلسطيني بأيدي الفلسطينيين واستطاعوا عزل تأثير الخونة العرب على مستقبل فلسطين

وكشفوا سوءة الزعامات العربية المرتهنة للكيان الصهيوني بوقاحة لايحسدون عليها.

واليوم تلوح في الافق عملية زوال الكيان الصهيوني على مشارف العقد الثامن.
ونهايته باتت وشيكة وما يؤجلها الا خيانات الانظمة العربية القميئة.
وخاصة دول الطوق وانظمتها الخائنة التي اعاقت الشعوب العربية عن نصرة اخوانهم الفلسطينيين والا لاجتاحت الكيان الصهيوني من كل اتجاه.

*ستبقى دماء أطفال ونساء وشيوخ غزة.. لعنة تلاحق الخونة من حكام العرب ..*

‏‎سيشهد التاريخ
بأنَّ خَريف سَنة 2023
لمْ يكُن شهراً لسقُوط أوراق الأشجَار فقَط..
بل كَانَ خريفاً تساقطت فيه
الأروَاح و الأخلاَق و الضَّمائر والإنسَانيَّة والأقنعَة أيْضاً.!

4 ديسمبر2023م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار