<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
ساحة حرة

قرارمحافظ أبين.. باستيعاب خريجي المعهد الصحي نفذه مديري عام المديرية والصحة وقابلته إدارة مستشفى زنجبار بامتعاظ وغضب!؟

عدن توداي:

كتب / محفوظ كرامه

شكل تنفيذ قرار اللواء ركن: أبوبكر حسين باستيعاب دفعةطلابىالمعهد ابصحي العام 2023م وتوزيعهم طالبات وطلاب على المرافق الصحية قرارا صائبا وكان توقيع العقود الذي وقع من قبل مدير عام مديرية زنجبار الشيخ شائع الداحوري ومكتب الصحة العامة والسكان بالمديرية الأستاذ: عبدالقادر ياجميل التطبيق العملي لتنفيذ القرار

كذلك تغطية نفقات العقود للطلاب البالغ عددهم (27) خريج وخريجة على حساب السلطة المحلية بمديرية زنجبار وهي خطوة إيجابية تحدث هي الأخرى لاول مرة في تاريخ المحافظة ،الشيخ الدحوري قال: استجابتنا الفورية لتوجيهات محافظ المحافظة اللواء ركن:أبوبكر حسين جاء للاستفادة من الدماء الجديدة لتحسين وتطوير الخدمات الطبية وقال هم طاقات شابة قادرة على العطاء واكتساب الخبرات والمهارات في تخصصاتهم

أما مدير مكتب الصحة بالمديرية الأستاذ: عبد القادر ياجميل فقال: اعتبر قرار توزيع الخريجين على المرفق الصحية مكرمة من محافظ المحافظة لمامن شأن ذلك تعزيز للعمل الصحي وتطوير خدماته من خلال رفده بدماء جديدة قادرة على العطاء ،خاصة وان هناك كم كبير من العاملين قدوصل لسن التقاعد وإذا صدر قرار إحالتهم للتقاعد سيتركون فراغا في عمل هذه المرافق

هذه كانت آراء عبر عنها مسؤولين مديرية زنجبار عن أهمية هذا القرار والالتزام به وبسرعة تنفيذه الى هنا والمسائل طيبة

ولكن كيف استقبل الطلاب أثناء مجيئهم إلى مستشفى زنجبار، كانت إدارة المستشفى ممتعظة وغير مرتاحة لهذا التوزيع ولم تبدي اي إهتمام باستقبال الطلاب وظلوا يسألون عن منوباتهم فلم يجدوا أي تفاعل يذكر وختموا يومهم بأن قالوا هناك ارقام هواتفنا بإمكانكم اشعارنا بمواعيد مداوماتنا من عدمه

فما هو رأي مدير عام مديرية زنجبار ومدير مكتب الصحة العامة والسكان بالمديرية في ذلك !؟ فهل يمكن أن توصلا جهودكم حتى تستقيم أوضاع وامور الطلاب ام ستتركونهم نهبا لمضقيات إدارة مستشفى غير مستوعبة ماهية القرار وأهميته وكأنها مزاحمة الطلاب في أجور اومرتبات سوف يخطفها منهم حب هولاء الطلاب من ميزانية المستشفى فهي (50) ألف ريال وهي على نفقة المديرية وليس المستشفى فاتقوا الله يادارة مستشفى زنجبار فحبوا لغيركم حتى ينمي الله أرزاقهم والله من وراء القصد!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار