<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
مقالات

الوحدة ليست جميلة الإنفصال ليس بذاك الجمال

عدن توداي

مقال لـ:  أحمد السيد عيدروس

تبخرت الأحلام بالمدينة الفاضلة التي تحدث عنها أفلاطون

فكل من وصل إلى السلطة سار بأتجاه المنحدر نحو القمع والإنفراد بالقرار والأستحواذ على الثروة ٠

كانت الأحلام بأقامة الدولة المدنية وبناء المدينة الفاضلة التي يسودها العدل ويحكمها النظام لكن ما أن وصل فصيل سياسي إلى الحكم حتى ضاعت البوصلة لديه وقام يتخبط بعشوائية أسوأ من سابقيه

البداية

بعد حرب صيف عام 1994 التي أجتاح فيها فصيل سياسي من الهضبة الشمالية كل مدن الجنوب وأعلن أن الوحدة أمر واقع ورفضها يعرضك للموت وبكل أستعلائية سن القوانين والتشريعات التي تجرم من يناقش مشروعية الوحدة

وعلى هذا الطريق سار فصيل سياسي اليوم يجرم مناقشة مشروعية الأنفصال

وكأن الزمان يعيد نفسه وكأننا ندور بحلقة مقفلة

وحتى لا نظلم ذاك الفصيل السياسي الحاكم بعد حرب 1994 فقد كانت له حسنة سياسية وحيدة تحسب له وهو دعوته إلى عودة الخصوم في الخارج إلى الوطن وكان في كل محفل ينادي بعودتهم والدخول في شراكة حقيقية مع أننا لا نعلم بالنوايا إلا أن الظاهر يحسب له أنه عمل شجاع

فلو كان فصيل الحكم اليوم ينادي بعودة الخصوم السياسيين للبلد والدخول معهم في شراكة حقيقية لعد هذا خروج من الحلقة المقفلة التي ندور فيها لسنوات دون نتيجة واضحة ٠

الوحد قد تكون ليست جميلة في جانبها السياسي الذي كُيف لصالح فصيل أوحد ومع بعض السلبيات التي رافقتها والتي كان ممكن أصلاحها لو وجدت إرادة صادقة

إلا أننا اليوم نعيد نفس أخطاء الماضي ولا نلتفت للأصوات التي تطالب بالمراجعة ولا نعلم هل هذا من منطق القوة والأستعلاء أم من منطق عدم الدراية بإدراة شؤون الدولة وعدم قراءة الماضي القريب والتاريخ السياسي للبلد

الوحدة ليست جميلة والأنفصال ليس بذاك الجمال

هذه حقيقة لا نستطيع القفز عليها ببيع الوهم للشعب

 

كتبه احمد السيد عيدروس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار