<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
مقالات

الجنوبيون وذكرى الوحدة المشؤومة

عدن توداي

إبراهيم العطري

_*في مثل هذا اليوم الثاني والعشرين22 من شهر5 مايو من العام تسع مائة والف1990م تم التوقيع على وثيقة العهد والاتفاق لاعلان الوحدة اليمنية ودمج جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بالجمهورية العربيةواعلان جمهورية يمنية مستقلة تظم شطري اليمن الجنوبي والشمالي وكان هذا العرس الجمهوري بالعاصمة عدن وسط زغاريد الفرح و في اجواء يسودها الحب والوئام ووسط فرحة غامرة للشعب اليمني بشطرية احتفل اليمنيون بهذا اليوم البهيج بعد ان حققوا حلما ضلى يراودهم منذ السبعينات”*_

_*هذا اليوم المبارك مثل انتصارا لكل اليمنيين، انما سرعان ماتحول هذا العرس الجمهوري والفرح الكبير الى مأتم وتحولت الذكرى العرائسية الى ذكرى حزن فقد اطلق عليه الجنوبيون يوم (النكبة) هذا التراجع واللحظة المشؤمة حدثت بالعام الرابع من تحقيق هذا الحلم بعد ان تعرضت الوحدة اليمنية لرصاصة الغدر والخيانة وظلت في اعاقة الى ان انتقلت الى رحمة الله تعالى فخرج الجنوبيون في مظاهرات حاشدة يطالبون بفك ارتباطهم من الجمهورية العربية الا ان حكومة صنعاء انذاك كانت قد اعلنت الحرب بحجة الدفاع عن ما اسمته بالشرعية الدستورية والحفاظ على الوحدة والجمهورية وقد شنت الحرب في عملية اجتياح للجنوب بقوات عسكرية ضخمة ” قضت خلاها على معظم المدن ونزحت عدد من الاسر وقتلت الكثيرمن افراد القوات المسلحة واعتلقت عدد من القادة وسرحت اخرين من وظائفهم “فأحكمت فرض السيطرة على معظم القرى وعملت على اغلاق ملف التفاوظ في عملية احتلال منظمة”*_

_*فلم يكن للجنوبيون حيلة للدفاع عن انفسهم انما كانوا قد التزموا الصمت والقبول بامر الواقع انذاك “وبعد سنوات من الحركة الثورية السرية استطاع الثوار ان يشكلوا مركز نفوذ لضرب منظومة الاحتلال خصوصا بعد انتقال الوحدة اليمنيةللموت في العام٢٠١٥م ، فخرج الابطال من الهضاب والشعاب لاعلان النفير العام ومجابهةتلك القوات وذلك في خطة استعادة دولتهم مطالبين بحقهم في تقرير مصيرهم”فقدم اولئك الابطال خلال سنوات من النضال والتضحية والفداء والاستبسال كوكبة من الشهداء ولاف الجرحى والاسرى وهاهم اليوم باتوا على وشك فرض كلمتهم لأعلان دولتهم المستقلة وسط ترحيب اقليمي ودولي واعتراف شمالي بعدالة قضيتهم التي ظلت على مداء ثلاثة وثلاثين عاما محل صراع ونزاع بعد ان صبروا على معاناة الحرب والتنكيل والتشريد فسلاما لاولئك الابطال اينما كانوا وتحية لكل من وقف معهم في الانتصار للحق.*_

~كتب ابراهيم العطري في٢٢مايو٢٠٢٣م~

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
Sveikatos gidas į gerovę ir sveikatą. 5 benefits of digital transformation in business business gossips. Basic to intermediate knowledge.