<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>
رئيس التحرير | جمال المارمي
اخبار وتقارير

في لقاءه بمشائخ ووجهاء طور الباحه.. قائد اللواء الثاني عمالقة يتوعد بملاحقة كل متهم والقبض عليه

طورالباحة /عدن توداي /جلال السويسي
عقد ظهر اليوم بمعسكر اللواء 120 مدفعية لقاء ضم قائد اللواء الثاني عمالقة بقيادات ومشايخ ووجهاء القبائل بطورالباحة .

حيث كرس اللقاء لطرح ومناقشة عدة قضايا من شآنها تعمل على رآب الصدع الذي ظلت المديرية تعانيه خلال السنوات الماضية كادت أن تتراكم لتعصف بالكيان الاجتماعي الصبيحي والى الأبد إلا أن قائد اللواء الثاني عمالقة الشيخ المجاهد حمدي شكري أبى إلا أن تنتهي كل تلك المظاهر الشاذة التي اخلت بالأمن والاستقرار وجعلت كل انسان معرض للخطر باسم الثأر القبلي وكذا التقطعات في الطرقات العامة حيث رحب قائد معسكر 120مدفعية القيادي زعيم الصماتي بالحاضرين ومباركاً مثل هذه اللقاءات التي من شآنها ستعزز ما قد حققته الحملة الأمنية من امن وامان بعاصمة المديرية ..كما تحدث مدير عام المديرية طورالباحة العميد بسام الحرق بأن كل ما عانت منه المديرية من انفلات أمني لم يكن من إدارة الأمن كما يتصور البعض بل لعدم وجود الجدية بالتعاون من الجميع بحيث وان الأمن لوحده لا يستطع أن يقوم بمهامه كما طالبهم بمساعدة الأمن ولو بالابلاغ عن المطلوبين أمنياً وأماكن تواجدهم وبعد ذلك تحدث مدير أمن المديرية المقدم /,منصور الودودي مطالباً الكل على التعاون مع الحملة ورجال الأمن بتسليمهم قبل استخدام القوة التي استخدمة مع من تم القبض عليهم خلال الثلاث الايام الماضية وطالب المشايخ على أن يقوموا بواجبهم والتعاون مع الأمن والحملة الأمنية والعسكرية شاكراً قائد اللواء الثاني عمالقة على ما عزم عليه وحققه مشيداً بتعاونه مع الأمن وعزيمته وإصراره للانتصار للمظلومين بهذه القوة العسكرية والتي أدت إلى استبباب الأمن والاستقرار كما عاتب المشايخ على عدم المصداقية والشجاعة لفرض هيبته بحكم منصبه كشيح على رعيته الذين عليهم قضايا جنائية وداعياً إياهم إلى تسليم كل البلاطجة والقتلة من عناصر قبائلهم لننعم الكل بالأمن والاستقرار ولكي نضع كل اسلحتنا بالبيوت والجعب النارية اللي علينا ولا نحملها إلا على العدو الخارجي الذي يأتينا لاحتلال أراضينا وانتهاك عرضنا وليس على بعضنا البعض ..
وبدوره تحدث شيخ قبيلة المكامحة الشيخ عبدالخالق المكمحي مطالباً جميع المشايخ على العهد قدماً بأننا يد واحد ضد كل من تسؤول له نفسه المساس بأمن واستقرار المديرية ..
كما تحدث الشيخ صالح فارع أحد مشايخ قبيلة الخليفة مؤيداً الحملة الأمنية بقيادة الشيخ حمدي وأنه وبقية المشايخ مع الحملة الأمنية قلباً وقالباً ثم تحدث الشيخ الشيخ صالح الشعبي بان الجميع مع الحملة الأمنية على ما تحقق من امن واستقرار لم يسبق له مثيل منذ السنوات الماضية متمنياً بأن تستمر الحملة على أن تكون مستدامة..
وتحدث الشيخ جميل عبده قاسم بأن كل ما كان يحدث بالمديرية كان مقلق جداً وبدوافع غير قبلية ..

ونوه الشيخ منصور الدبيني بأن أغلب المتهمين هم ذات قوة تفوق مشايخ قبائلهم لكنه أكد بأنه وبقية المشايخ على تأييد مطلق الشيخ حمدي وللحملة الأمنية حيث قال نؤيد كل ما قام وما تقوم به الحملة من ملاحقة للمتهمين ..
وتحدث في اللقاء العميد علوان العطري قائد أمن المنطقة الثانية بأن الفترة التي مضت كانت عار على الجميع واردف العطري في حديثه بأن على الجميع أن تمد يد العون الحملة بالاتفاق والتوافق على محاربة كل البلاطجة والتعاون مع الحملة لتسليم جميع المتهمين دون تمييز ..

هذا وتحدث مستشار محافظ لحج أ.عمر مقبل الصماتي قائلاً نشكر الشيخ حمدي ومن حق كل صبيحي أن ينحني احتراماً للشيخ حمدي شكري على ما حققه وان على جميع مشايخ القبل أن تكون اما مع استمرار الحملة وملاحقة كل المتهمين واما نتخلى عن الحملة وتعود الأوضاع كما كانت مقلقة وأكد بأن القبائل التي على الخط العام هم الاكثر اقلاقاً للسكينة العامة وهم من يهتك ويسرق ويقتل على الخط سواء في السوق أو في الخطوط العامة وهذه قضايا يجب أن تحارب بما فيها نقاط الجبايا .
وعبر عن اسفه الشيخ عبده احمد علي العطوي على نسب هؤلاء العناصر الخارجة عن القانون بأنهم تابعة للقبائل بينما هؤلاء هذه العناصر لم تتبع المشايخ ولا الوجهاء ولا أولياء دم القتيل بل إمكانياتهم مذهلة تفوق إمكانيات المشايخ فكل ما عملوه هؤلاء العناصر فهو خارج عن المشايخ والقبائل فهم عناصر تابعة لطرف ثالث ليس للقبائل ولا لظاهرة الثأر أي علاقة بهم ..
وطالب الشيخ عبدالواحد الرجاعي جميع المشايخ بتقديم كشوفات بكل بلطجي قاتل أو متقطع لقيادة الحملة الأمنية العسكرية حتى نكون اوفياء بالعهد والمواقف الرجولية ..

كما أشار الشيخ رواد خالد محمد علي الصماتي بأن كل ما دار في المنطقة أنهم شبكة عدائية لم تتبع القبائل .

وأكد الشيخ عارف هزاع بأن ما حدث بالصبيحة من اقتتال واحتراب ماهي الا سياسة خارجية هدفها تفكك النسيج الاجتماعي الصبيحي
وتحدث الشيخ عبد العطري بأن الكل مع الحملة واي قاتل لاحاجة لمحاكمته بل يجب أن يقتل كقصاص لما ارتكبه ..
وطالب الشيخ عبدالسلام امزيدي بأن تستمر الحملة الأمنية بملاحقة كل المتهمين والقبض عليهم وتقديم العناصر المطلوبين أمنياً للمحاكمة قانونياً وأشار بأن المشايخ لهم دور في حلحلة بعض المشاكل في ظل ما مرت به المديرية من فراغ أمني في الفترة السابقة ..

بينما نائب رئيس الهيئة التنفيذية للمجلس الانتقالي بطورالباحة الشيخ محمد هواش تحدث بأن المشاكل تحدث في المديريات إلا أنها توجد لديهم مرجعيات تحتكم إليها في حل قضاياها بينما نحن نختلف عنهم لوجود فجوة بين القيادة والمرجعيات والمشايخ وهذه ما سنحت للعناصر العبث بأمن واستقرار المديرية خلال الفترة الماضية شاكراً جهود القائد حمدي شكري بما أثمرت من نتائج أمنية واستقرار وسكينة بالمديرية .
كما طالب الشيخ ياسين السويلمي بمنع حمل السلاح في جميع الأسواق وملاحقة المطلوبين أمنياً
وبدوره القيادي سالم فرير العطوي تحدث عن ضرورة تقوية الأمن لكي تستطع من ملاحقة كل المتهمين واي قبيلة تعارض على إدارة الأمن الاستقواء بالجهات الامنية وإدراج كل من عارض أو قاوم بأنهم متهمين في القضية الجنائية وعلى الأمن تسليم الجناة للنيابة بعد المسألة القانونية بالبحث لكي يأخذ كل متهم جزاؤه العادل مع عدم التدخل العسكري والسياسي بعيد عن كل المحسوبية للإفراج عن المتهمين ..

كما تابع حديثه مطالباً بضرورة وجود القضاء والبحث بالعمل وفق الشريعة الإسلامية.
كما طالب الشيخ سعيد عبده راجح بأن على الجميع الابلاغ عن الجناة مهما كانت مكانتهم

وأثناء اللقاء تحدث القائد حمدي امام الحاضرين قائلا ً/بأن أمامه مهام وواجب كبير لنصرة كل المظلومين وان الوقت وقت مداهمات قائلاً /فما على المتهمين ام تسليم أنفسهم سلمياً أو أننا سنأتي إليهم إلى مكان تواجدهم واتخاذ القوة معاهم للقبض عليهم .
واردف حمدي مؤكداً بأنه لديه توجيهات عليا حيث قال عندي توجيهات عليا بمتابعة وملاحقة كل متهم لم يسلم نفسه خلال فترة قصيرة جداً متحدثاً إلى الحاضرين بأنه لديه كشف بالمتهمين مطالباً الجميع بالعهد على ان نتعاون الكل على محاربة كل متهم والوقوف صفاً واحد ضد كل متهم دون استثناء متوعداً المتهمين بالملاحقة ان لم يسلموا أنفسهم طواعيا .
كما ابلغ الحاضرين بمباركة اللواء ركن محمود الصبيحي وزير الدفاع الأسبق بما تم تحقيقه من امن واستقرار بعاصمة الصبيحة وذلك في اتصال هاتفي أجراه معه يوم امس من مقر إقامته بالخارج ..

وبعد ذلك اتفق الجميع على معاهدة الله على الوقوف صفاً واحداً لملاحقة وتسليم كل المتهمين في القضايا الجنائية من قتل أو تقطع بالخطوط العامة وامهر جميع المشايخ على ورقة فيها عهد الله العظيم بالتأييد الكامل والتعاون المطلق مع الحملة الأمنية والعسكرية لاستئصال كل المطلوبين أمنيا دون استثناء ..

وكان هذا اللقاء بضيافة وحضور قائد اللواء 120مدفعية العميد رامي الصماتي وعدد كبير من قيادات الالؤية بالصبيحة..

من جلال السويسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار